قناة الغور الشرقية.. إهمال لسنوات ووعود تراوح مكانها وسلطة وادي الأردن "غائبة" - فيديو

محليات
نشر: 2021-12-30 14:59 آخر تحديث: 2021-12-30 16:43
قناة الغور الشرقية
قناة الغور الشرقية

الحال لم يتغير.. الجولات التفقدية والتعهدات المستمرة بمعالجة قضية النفايات المتكدسة في قناة الغور الشرقية لم تجد نفعا حتى اليوم.


اقرأ أيضاً : نفايات متكدسة على ضفاف قناة الغور.. من المسؤول؟ - فيديو


السنوات الأخيرة، كما يقول المزارعون والأهالي، شهدت إهمالا متواصلا في أعمال الصيانة اللازمة للقناة، تركها في حالة مزرية.

في تقارير عدة وعلى فترات زمنية متباعدة أثارت "رؤيا" قضية النفايات في قناة الغور الشرقية، وتابعت ردود المسؤولين وتأكيدهم أكثر من مرة العمل على إجراء عمليات صيانة وقائية مبرمجة، وفي كل مرة تتجدد الشكوى ولا جديد على الأرض.

السكان ملّوا من كثرة المطالبات التي لا تلقى مجيبا مع ضياع المسؤولية بين سلطة وادي الأردن من جهة والبلديات من جهة أخرى، ليبقى الخاسر الأكبر هو المواطن. 

سنوات طويلة والمواطنون في الأغوار يطالبون بحلول تحمي أبناءهم من الغرق في مياه القناة التي تعد المتنفس الوحيد في منطقة تشهد واقعا مترديا رغم كثرة الحديث عن مشاريع تنموية وترفيهية بقيت حبيسة الأدراج.


اقرأ أيضاً : "وادي الأردن" لرؤيا : ندرس حلول مؤقتة لمشكلة قناة الغور ولا مخصصات - فيديو


وفي العاشر من آب/أغسطس الماضي، قال متصرف لواء الشونة الجنوبية الدكتور طايل المجالي، إن تداخل الاختصاصات بين البلديات وسلطة وادي الأردن، يؤدي إلى خدمات لا تلبي طموحات المواطنين.

وأضاف في استضافة له على نشرة أخبار "رؤيا"، أن تنظيف قناة الملك عبدالله هي من اختصاص سلطة وادي الأردن، وفي بعض الأوقات يتم الاستعانة بالمزارعين والعاملين لديهم.


اقرأ أيضاً : تردي واقع حال قناة الملك عبدالله في الأغوار.. مسؤولية من ؟ - فيديو


وأكد أن كل جهة تقوم بالاتكال على الجهة الأخرى في تنفيذ مهامها، وأن قناة الملك عبدالله بحاجة لتنظيف أسبوعي، مشيرا إلى أن منطقة الشميساني مأهولة بالشاليهات السياحية التي وصفها بالمعضلة الحقيقية.

وأوضح المجالي أنه لم يتم رصد أي مبالغ مالية لتطوير قناة الملك عبدالله المعروفة باسم "قناة الغور"، متسائلا عن دور رؤوساء البلديات المنتخبين في إعداد الموازنات.

أخبار ذات صلة

newsletter