عوض: فرص العمل في الأردن متواضعة جدا - فيديو

اقتصاد
نشر: 2021-12-28 08:37 آخر تحديث: 2021-12-28 09:04
تعبيرية
تعبيرية

قال مدير مركز الفينيق للدراسات الاقتصادية والمعلوماتية أحمد عوض، إن واقع المشهد العمالي في الأردن يمر في أسوأ حالاته في التاريخ.


اقرأ أيضاً : "همم": نتضامن مع "رؤيا" وندين قرار "دوتشية فيله"ونطالب الإعلام بكشف الانتهاكات الإسرائيلية


وأضاف عوض في حديثه لـ"أخبار السابعة"، التي تبث من السبت إلى الخميس على قناة "رؤيا"، أن شروط العمل في الأردن بتراجع مستمر نتيجة لضعف دور النقابات العمالية ما أدى إلى تدني الأجور مقارنة مع مستوى الأسعار. 

وبين عوض أن توفر فرص العمل في الأردن "متواضع جدا"، مبينا أن مؤشر البطالة تراجع مؤخرا لأسباب موسمية.

وكشف تقرير تجميعي أعده "المرصد العمالي الأردني" التابع لمركز الفينيق للدراسات الاقتصادية والمعلوماتية، أبرز التحديات التي واجهت العمال خلال العام الماضي، كما لاحظ غياب الدور الفعال للنقابات العمالية التي غابت عن الساحة بشكل ملحوظ، إذ ضجت مختلف مناطق المملكة بالمطالبات الرامية الى حماية حقوق عاملين وعاملات من مختلف القطاعات.

ويضيف عوض أن الانتهاكات الواقعة على العاملين والعاملات خلال عام 2021 هي إعادة تدوير للانتهاكات التي سبقتها في عام 2020، إلى جانب تراجع احترام شروط العمل ومعايير العمل اللائق في غالبية القطاعات الاقتصادية. على مستوى السياسات والممارسات.


اقرأ أيضاً : المرصد العمالي: حقوق ذوي الإعاقة في التشغيل ما زالت تراوح مكانها


 ولفت التقرير إلى أن الانتهاكات العمالية في الأردن عام 2021 لم تنحصر بالفئات الضعيفة وغير المنظمة فقط، إذ أشار إلى أن ظروف العمل غير اللائق طاولت أطباء الإقامة، وهم الأطباء في مرحلة الاختصاص، الذين يعملون لساعات طويلة في اليوم الواحد تزيد عن 13 ساعة دون دفع أي أجور لهم، وما رافقها من غياب الحمايات الاجتماعية المختلفة. 

إلا أنه، ونتيجة للحملة التي نفذتها الحملة الوطنية للدفاع عن حقوق الأطباء المقيمين (هجرتونا) بالتعاون مع "المرصد العمالي الأردني" قرر وزير الصحة فراس الهواري أواخر تموز الماضي إلغاء نظام الإقامة غير المدفوع في وزارة الصحة فقط ورفع أجور الأطباء المقيمين من غير الموظفين إلى 758 دينارا شهريا، وما زالت أوضاع أطباء القطاع الخاص على حالها.

 

أخبار ذات صلة

newsletter