مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية

هنية: على السلطة وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي

هنية: على السلطة وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، إن الحركة ما زالت متمسكة بثوابت الشعب الفلسطيني، دون تفريط أو تنازل عن أي شبر من الأرض فلسطين، بعد 34 عاما من تأسيس حماس.


اقرأ أيضاً : استطلاع رأي عام فلسطيني: 80% يرغبون في تنحي عباس


وأضاف هنية، في كلمة له بذكرى انطلاقة "حماس" الـ 34، أن "هناك ثلاث حقائق تكشف إضافة حركته النوعية إلى مسيرة شعبنا ومقاومته، هي إعادة حركته الاعتبار للقضية كقضية تحرر وطني واستعادة شعبنا زمام المبادرة، وإعادتها الاعتبار للقضية ببعدها العربي والإسلامي، وارتقائها بخيار المقاومة كخيار استراتيجي لشعبنا"..

وأكد هنية أن شعبنا "استعاد زمام المبادرة من حيث أن الشعب في داخل فلسطين حمل السلاح وواصل المسار وشكل رافعة جديدة لقضيته كقضية تحرر وطني".

وأشار إلى أن حركته أعادت الاعتبار لقضية فلسطين في بُعدها العربي والإسلامي؛ لأن هناك محاولات كثيرة منذ وقت ليس بالقصير لحصر قضية فلسطين كقضية للفلسطينيين وحدهم وتحييد العمق العربي والإسلامي".

وقال إن حماس "ومن خلال ما قدمته في فصول المقاومة من الحجر إلى السكين إلى عمليات الدهس إلى العمليات الاستشهادية إلى بناء وتراكم القوة والصواريخ وخوض الحروب والتصدي للعدوان والمشاركة في الانتفاضة الثانية، شكلت نقطة ارتقاء لخيار المقاومة كخيار استراتيجي بعد أن ظن الكثير أن المقاومة وروح الثورة تشتت في بقاع الأرض بعد أحداث لبنان".

وأشار إلى أن "اللاجئين لا يبحثون عن وطن جديد لأن شعبنا سيعود لأرضه ووطنه اليوم أو غدَا، هذه أرضنا ومستقبل أجيالنا، ولا تنازل عن شبرٍ من أرض فلسطين".

وتابع أن هذه الحقوق غير قابلة للتصرف، ولا يمكن لحماس إلا أن تبقى متمسكة بهذه الثوابت.

ومضى بالقول: "القدس التي هي محور الصراع مع الاحتلال، وهي مأوى قلوب المؤمنين في كل أرجاء المعمورة، وأن ما يقوم به الاحتلال في القدس وأحيائها لا يمكن أن يغير حقائق التاريخ والجغرافيا ولا يمكن أن يحيل الباطل إلى حق".

وأضاف هنية: "شعبنا الذي قدم الشهداء لا زال مستعدًا لحماية قدسه وأقصاه، فمعركة سيف القدس كانت من أجل حماية القدس والأقصى، وتلك المعركة لن يُغمد سيفها إلا بتحرير قدسنا وأقصانا، فتلك كلمة الفصل في مواجهة المخططات الإسرائيلية".

وجدد تأكيده على أن ثوابت وحقوق القضية الفلسطينية تستوجب من الفصائل أن تكون في خندق واحد؛ فحركة حماس في كل مواقفها منذ أن انطلقت وحتى اليوم ومستقبلاً، ترى أن الوحدة الوطنية ضرورة وطنية وشرعية.


اقرأ أيضاً : بينيت وغانتس يوافقان على مبدأ خطة لبيد "الاقتصاد مقابل الهدوء" في غزة


وشدد على استعداد حركته لبناء وحدة وطنية حقيقية، "وقد أرسلنا للأشقاء في مصر رؤيتنا لبناء تلك الوحدة لترتيب البيت الفلسطيني، بدءًا من بناء القيادة الفلسطينية الموحدة عبر منظمة التحرير والاتفاق على برنامج سياسي والاتفاق على استراتيجية نضالية لمواجهة الاحتلال بكل مخططاته البشعة الهادفة لضرب الهوية الفلسطينية".

وأضاف هنية أن حماس تجدد التأكيد على الوحدة الوطنية، ونحن ننظر بخطورة بالغة لتلك الأحداث المؤسفة التي جرت في مخيم البرج الشمالي بلبنان، حيث استشهد شبان بإطلاق نارٍ من فئة من شأنها أن تقصم الظهر وأن تضع عقبة أمام الوحدة الفلسطينية.

وقال: "نتعامل بمسؤولية عالية مع تلك الأحداث لقطع الطريق على تفخيخ المخيمات أو تفجير ساحة المخيمات الممتدة إلى لبنان الشقيق، ونحن متعاونون مع السلطات اللبنانية من أجل تسليم الجناة إلى الدولة اللبنانية".

ودعا هنية السلطة في الضفة الغربية لضرورة إيقاف سياسات العدوان على أبناء شعبنا هناك، "فنحن نلاحظ في الآونة الأخيرة أن هناك تجرؤ على أبناء شعبنا من الأجهزة الأمنية، كالاعتداء على حفلات استقبال الأسرى المحررين.

وأضاف هنية أن على السلطة وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، فذلك لا يشكل ذلك حماية لمن يعمل بذلك التنسيق، بل تكون الحماية بالالتحام مع أبناء شعبنا وعقلائهم وحكمائهم، وألا تبقى في مربع الحصار على قطاع غزة والعقوبات المفروضة على القطاع.

واستطرد: "من أجل الوحدة الوطنية يتوجب إنهاء كل ما يتعلق بالاعتقال السياسي بالضفة المحتلة.

وجدد هنية التأكيد على أن قضية الأسرى على أولوياتنا في حركة حماس والمقاومة الفلسطينية.

وقال: "نخاطب الأسرى أننا معكم في اتجاهين؛ أولها أننا ندعم معركتكم ضد إدارات السجون لحماية الحدود المطلوبة لحياتكم الكريمة، أما الاتجاه الآخر الذي تعمل عليه كتائب القسام أننا نريد أن نحرركم من معتقلاتكم، فكما أنجزت القسام صفقة الأحرار الأولى، ستنجز صفقة جديدة.

وقال إن "معركة تحرير الأسرى معركة مفتوحة في كل الأماكن والأزمنة والساحات، ولن نصبر طويلاً على بقاء أسرانا في سجون الاحتلال".

وأشار إلى أن "ما لدى القسام من أسرى الاحتلال لن ينعموا برؤية الشمس إلا إذا تنعم بها أسرانا وعانقوا شمس الحرية".

وأضاف أن غزة التي تحتض هذا الكنز (الأسرى الإسرائيليين) وهي ما زالت محاصرة منذ 15 سنة، فإنه لا مقايضة على رفع الحصار وإعادة الإعمار ولا مقايضة من أجل إتمام التبادل.

ولفت إلى أن غزة لا يمكن أن يُقايضها كائن من كان مقابل التبادل أول الإعمار أو إنهاء الحصار، ولا يمكن أن يؤخذ ذلك بسيف الحصار.

وقال إن "أهالي الضفة الذين يعيشون أصعب الظروف والأوقات بفعل الاحتلال والتنسيق الأمني، لكنهم أكبر وأشد عزمًا، وهاهم يهرعون في كل وقت للدفاع عن قدسهم وأرضهم، ويؤكدون بعملياتهم الفدائية أن القدس بركان لا يمكن إخماده".


اقرأ أيضاً : "غانتس" يشترط لإعمار غزة ويمتدح السلطة


وأضاف أن أهالي الداخل المحتل، الذين يخوضون معركة الهوية وبناء المجتمع العصامي الذين وقفوا وقفة عزٍ وفخر في معركة القدس، "جزء أصيل من شعبنا ومقاومتنا وجزء نابضٌ حي لحماية قدسنا وأقصانا".

وأضاف أن أبناء الأمة العربية والإسلامية يتعرضون لمحاولة تزييف الوعد وإبعادهم عن القضية الفلسطينية، مؤكدًا أن قضيتنا إسلامية وعربية، داعيًا لتحصين الوعي وإغلاق الأبواب أمام التطبيع، فالتطبيع لن يزيد الاحتلال إلا قوة.

وقال إننا ندرك أبعاد المخططات الأمريكية والصهيونية الهادفة لضرب نسيج الأمة، لكن أمتنا أصيلة ورأينا وقفاتها في دعم معركة سيف القدس.

وخاطب أحرار العالم الذين "وقفوا مع غزة والقدس وفلسطين.. استمروا بالمواقف التي يحترمها الضمير وشعبنا الفلسطيني، عليكم ضرب الرواية الإسرائيلية ومقاطعة الاحتلال وحماية حقوق شعبنا في كل مكان".

ودان هنية مجددًا تصنيف حركة حماس أنها إرهابية، "فالحركة ضمير شعب وراية أمة وحركة تحرر وطني، وهذه التصنيفات لن ترهبنا وتأكيد على الاستقامة السياسية للحركة وتأكيد على أن التضامن والتنامي الكبير في أوروبا وبريطانيا لن تُوقفه مثل تلك القرارات".