وفاة طفلة "5 سنوات" بانفجار "الزائدة الدودية" بمستشفى في إربد

محليات
نشر: 2021-09-14 21:42 آخر تحديث: 2021-09-15 00:52
سيارة اسعاف - ارشيفية
سيارة اسعاف - ارشيفية

قال مدير مستشفى الأميرة رحمة، زيدون الشرمان، مساء الثلاثاء، إن طفلة تبلغ من العمر 5 سنوات توفت اثر انفجار الزائدة الدودية قبل نحو تسعة ايام في المستشفى . 


اقرأ أيضاً : عم الطفلة لين لـ"رؤيا" يروي تفاصيل وفاة ابنة أخيه في "البشير".. فيديو


وأضاف الشرمان في تصريحات صحفية، أن إدارة المستشفى شكلت لجنة مكونة من 7 أطباء للتحقيق بالقضية ولم ترد نتئاجها حتى اللحظة . 

واشار الشرمان إلى أن أهل الطفلة المتوفاة لم يتقدموا بأي شكوى رسمية . 

مؤخرا توفيت الطفلة لين أبو حطب، نتيجة خطأ طبي في تشخيص حالتها عند مراجعتها لمستشفى البشير في العاصمة عمان.

واشعلت قضية الطفلة لين مواقع التواصل الاجتماعي غضبا على ما يحصل من اهمال واستهتار طبي بالمستشفيات الحكومية.


اقرأ أيضاً : "الأخطاء الطبية".. بين الدعوات لتشديد الرقابة وسيادة القانون


وفي ذات السياق، قال مدير مستشفيات البشير الدكتور عبد المانع سليمات، إن لجنة التحقيق الداخلية التي شكلت للوقوف على تشخيص حالة الطفلة المتوفاة لين أبو حطب، ادانت 5 أطباء بالتقصير في تشخيص حالتها.

وفي التفاصيل أدان تقرير لجنة تحقيق مستشفى البشير الحكومي الذي شكله وزير الصحة فراس الهواري من 5 أطباء في المستشفى، بالتقصير في تشخيص حالة الطفلة لين أبو حطب، وذلك عندما أخطأ الأطباء في تشخيص حالتها بعد مراجعتها لليوم الأول والثاني 2 / و 3 /9 /2021، وعندما عادت الطفلة لمنزلها دون تقدير حالة الخطورة.

مدير مستشفيات البشير الدكتور عبد المانع سليمات قال في تصريحات لـ"هلا اخبار" إن وزير الصحة الدكتور فراس الهواري شكّل لجنة تحقيق حيادية تتكون من أطباء جراحة في الجامعة الهاشمية، مبينا أنها باشرت عملها اليوم، مضيفا أن إدارة المستشفى تنتظر انتهاء عمل اللجنة الحيادية وصدور نتائجها وتوصياتها التي سترفع ونتائج لجنة التحقيق الداخلية إلى وزير الصحة لاتخاذ القرار المناسب.

وقال ماهر ابو حطب والد الطفلة لين المتوفاة في مستشفى البشير إن ابنته كانت تعاني من الم في البطن، فقام بأخذها الى مستشفى البشير في تاريخ 3-9-2021، وتم تشخيص الحالة بانها التهاب في المسالك البولية.

وأضاف ابو حطب لرؤيا انه أرسل ابنته مرة اخرى الى المستشفى، لتُشخص الحالة في المرة الثانية على انها التهاب في الأمعاء، ليقوم بعدها بعرضها على طبيب خاص والذي ابلغه بأن ابنته مصابة بـ "الزايدة"، وطلب منه الذهاب لأقرب مستشفى.

وبين انه بعد ذلك ذهب للبشير مرة اخرى ليتم تشخيص الحالة على انها "زايدة"، بعد انتظار 4 ساعات، لافتا إلى أنه في هذه الأثناء كانت "الزايدة" قد انفجرت لدى ابنته، وأدخلت بعد ذلك إلى غرفة العمليات.

وأردف: "في اليوم الثاني أبلغت والدة الفتاة الطبيب بأن بطن الفتاة منفوخ، فأبلغها بان هذه غازات ويجب عليها المشي لاخراجها، الا ان الغازات لم تخرج بعد المشي ليتقرر لها عملية جديدة، وعند خروجها من غرفة العميات كانت مفارقة للحياة".

وأشار الى أن طبيب الطب الشرعي في المستشفى ابلغهم بأن سبب الوفاة هو خطأ طبي.

وكان الدكتور السليمات قد توعّد بمحاسبة كل من قصّر في قضية الطفلة لين صاحبة الـ5 أعوام والتي توفيت بعد "انفجار الزائدة" داخل جسمها وما أحدث ذلك من تسمم في الدم الى ادى لوفاتها.

 وأشار السليمات، في تصريحات لرؤيا، الاثنين، إنه تم تشكيل لجنة تحقيق حيادية في القضية، وسيتم محاسبة كل من قصر.
 
وأضاف أن قرار اللجنة سيصدر، الاثنين او الثلاثاء كحد أقصى  وسيتم على اثره اتخاذ اللازم، متوعداً بتحويل القضية للادعاء العام في حال ثبوت القصور.

قال مدير المركز الوطني للطب الشرعي حسن الهواري إن سبب وفاة الطفلة لين التي خضعت لعملية جراحية في مستشفى البشير، يعود إلى تجرثم الدم نتيجة التهاب غشاء البريتوان (غشاء البطن) ما بعد إجراء عملية جراحية لاستئصال الزائدة الدودية.

وأضاف الهواري في تصريح مقتضب لـ"رؤيا" أن الأمر يحدث عندما تنفجر الزائدة الدودية التي ينتج عنها التهاب بالتجويف البطني الذي ينتج عنه انتقال الجرثومة إلى الدم.

وأكد إلى أنه في حال ثبوت وجود خطأ فسيتحمل المخطئ عقوبة إدارية من جهة واحالته الى القضاء من جهة أخرى.

بدورها أصدرت وزارة الصحة بياناً اليوم الثلاثاء أعربت فيه عن حزنها الشديد على وفاة الطفلة لين التي انتقلت إلى رحمة الله تعالى في الخامس من الشهر الحالي في مستشفى البشير، حيث قدمت الوزارة في بيانها أحر مشاعر العزاء والمواساة إلى ذويها على هذا المصاب الجلل.

وقالت الوزارة في البيان أنها قررت إجراء تحقيق حول حادثة الوفاة من قبل فريق طبي وإداري وقانوني مؤلف من وزارة الصحة والجامعة الهاشمية، وذلك بشكل منفصل عن لجنة التحقيق المشكلة يوم أمس من قبل ادارة مستشفيات البشير.

وأوضحت الوزارة أنّ فريق التحقيق باشر صباح اليوم الثلاثاء بإجراء التحقيقات اللازمة في مستشفى البشير للوقوف على الملابسات والمجريات الكاملة التي رافقت حادثة الوفاة.

وأكدت الوزارة أنّ فريق التحقيق سيُصدر تقريره خلال 24 ساعة، وسيتم على ضوئه محاسبة من يثبت تقصيره من خلال التحقيقات وبما ينسجم مع أحكام التشريعات النافذة.

وأشار البيان إلى أنّه تم أيضاً صباح هذا اليوم إرسال فريق عمل متخصص من الوزارة إلى مستشفيات البشير ليكون متواجداً هناك كافة أيام الأسبوع وعلى مدار الساعة لمراقبة سير العمليات والإجراءات اليومية في المستشفى وحتى إشعار آخر.

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter