بيان من وزارة التنمية حول "أسرة الأغوار" التي أثارت حزن الأردنيين

محليات
نشر: 2021-08-29 12:20 آخر تحديث: 2021-08-29 12:20
مبنى وزارة التنمية الاجتماعية
مبنى وزارة التنمية الاجتماعية

قالت وزارة التنمية الاجتماعية  ان فريقا منها زار الاسرة في منطقة الاغوار الشمالية ،والتي تم الاشارة اليها في احد المواقع الاخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي واجرى دراسة لاوضاعها وقدمت التوصيات اللازمة بشأنها.


اقرأ أيضاً : وزير التنمية عن عائلة الأغوار الشمالية: ليس كما هو بالصور


وكانت الاسرة استفادت من حملة جمع تبرعات نظمتها قناة الحقيقة الدولية قبل اكثر من 5 سنوات بالتنسيق مع وزارة التنمية الاجتماعية كانت حصيلتها أكثر من 38 الف دينار، مما وفر للأسرة تأمين منزل لها في تلك الفترة، الا ان الاسرة قامت بييع المنزل لظروف خاصة بالعائلة وسكن جميع افرادها في منزل مكون من طابقين بعداد كهربائي مشترك مع شقيقه ووالدته مما ساعد في تراكم الفواتير منذ شهر ايار 2018 وحتى الان حيث تم التنسيق مع شركة كهرباء الجنوب واعادة التيار الكهربائي للاسرة، وبصدد تسديد الفواتير المتراكمة، كما يستفيد ثلاثة من افراد الاسرة من صندوق المعونة الوطنية بمخصصات  شهرية  متفاوته.

وستجري الوزارة بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والرسمية الشريكة  الصيانة  اللازمة للمنزل الذي تتواجد فيه الاسرة  حاليا وتزويده باحتياجاته المنزلية كما سيتم متابعة ومراجعة الابناء لطبيب عيون.

ودعا الناطق الاعلامي لوزارة التنمية الاجتماعية اشرف خريس المواطنين ووسائل الاعلام التعاون والتنسيق فيما ينشر من معلومات في الحالات المشابهة ليتسنى للوزارة دراسة اوضاعها وتقديم الخدمات والمساعدات اللازمة لها.


اقرأ أيضاً : أولويات الحكومة في الصيف الآمن.. التعافي الاقتصادي والشمولية الاقتصادية


وأثارت قصة عائلة أردنية في الأغوار الشمالية، تداولها رواد مواقع التواصل اهتمام المتابعين، بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي تمر بها تلك العائلة.

وتداول الناشطون القصة على أن الأب الكفيف يجلس على قطعة قماش بجانب ابنته الكفيفه تحت أشعة الشمس الحارقة لينتظر الموت، بعد أن عجز عن تأمين أبسط مقومات الحياة لابنته التي باتت تحتضر، (5) أفراد من عائلة "فادي" يعانون من الإعاقة، والتي حرمتهم من العيش في الحياة كغيرهم من الناس، فإلى جانب معاناة الإعاقة تعاني العائلة من ظروف معيشية صعبة، فالفقر يسيطر على حالهم. #تتجرع عائلة فادي الخشان المعاناة والألم كل يوم جراء مصير فُرض عليهم، فالإعاقة التي تلازم 5 أفراد من العائلة تشكل كابوساً لها، عدا عن الفقر الذي أنهك العائلة، بحسب ما تم تداوله.

وقالت مواقع التواصل إن رب الأسرة لديه 5 أطفال إلى جانب زوجته الابن الأكبر ويبلغ من العمر 12 عاماً، ويعاني من عدم وضوح في الرؤية وحال ابنته خلود و مجد وزوجته كحال محمد جميعهم مكفوفين طريحو الفراش . في بلدة المشارع بلواء الأغوار الشمالية يقطنون في بيت صغير لا يقي من برد الشتاء ولا حرارة الصيف تحت سقفه يعيش هؤلاء المكفوفين الذين لا قدرة لهم العيش كبقية أقرأنهم من الناس.

ورد وزير التنمية الاجتماعية ايمن المفلح على إحدى المغردات التي نشرت القصة بالقول إن "ما يتم تداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول العائلة في الاغوار الشمالية ليس كما هو بالصور بل هناك بعض الحقائق، وغدا سيتم اصدار بيان عن وزارة التنمية الاجتماعية بهذا الخصوص وفي حال وجود أي احتياجات للعائله سيتم اجراء ما يلزم من قبلنا".

أخبار ذات صلة

newsletter