رؤيا تبث ثالث حلقات سلسلة وثائقيات "الهدف صفر".. فيديو

محليات
نشر: 2021-01-08 21:36 آخر تحديث: 2021-01-08 21:36
رؤيا تبث ثالث حلقات سلسلة وثائقيات "الهدف صفر"
رؤيا تبث ثالث حلقات سلسلة وثائقيات "الهدف صفر"

بثت قناة رؤيا مساء الجمعة الحلقة الثالثة من الفيلم الوثائقي من "سلسلة وثائقيات" بعنوان الهدف صفر، يتحدث عن أزمة فيروس كورونا في الأردن منذ دخول الجائحة للعالم وحتى يومنا هذا.

وعُرض خلال الفليم كيفية تعامل الحكومة مع أزمة جائحة كورونا وكيف كان شكل المشهد. 


اقرأ أيضاً : رؤيا تبث أولى حلقات سلسلة وثائقيات "الهدف صفر" - فيديو


 في عالم تجارب الحرب على الوباء … تجارب نجحت واخرى فشلت .. وفي الأردن 

بعد انقضاء نصف أب بدأ حصاد العيد .. إصابات  توسعت في خانة العشرات يوميا والوضع العام على مشارف انفلات " صحي " .. 

الحكومة قدمت النجاحات السهلة في ظل وجود اصابة او اصابتين ورسمت مصفوفة التعاطي مع إصابات بخانة العشرات فقط وغاب عنها أن القادم سيكون واقعا صعبا ستفشل في التعاطي معه ضمن عقلية مصفوفة العشرات .. 

 زمن الانتصارات السهلة انقضى ووقت التحدي الحقيقي بدأ الان .. 

ولكن من قاد الازمة في البدايات صحيا … وزارة الصحة ام جهود لاخرين  ؟

اعلن الاردن ان الحدود ستكون مغلقة خلال يومين وسيتم استقبال الأردنيين في الخارج ضمن حجر مؤسسي … الخطة وضعت والتنفيذ جار ..

في صبيحة السابع عشر من آذار  تم اللقاء … مجموعة أطباء أطلقوا  مبادرة وطن لدعم جهود الأردن في  معركتها مع فيروس كورونا  …  وكان الحديث في تلك الليلة عن وضع خطة طوارئ لتأمين وتجهيز اطباء للعمل في فنادق الحجر فالوضع فيها لم يكن يستدعي الانتظار … اختلاط والفهم العام لخطورة الفيروس مازال غير متوفر …

 بدأت ملامح العمل تتضح أكثر ومبادرة وطن أخذت بالانتشار والتوسع  ومن لجنة طوارئ انبثقت لجان أخرى  وإعلان الحظر الشامل ومنع كافة أشكال التنقل حدد شكل العمل القادم …

حديث وسائل الإعلام ارتفع النقد فيه .. والنقد وقتها كان مبرر .. مستشفيات تعاني من نقص في المواد الطبية ونقص في المعقمات والكمامات  .. والحديث عن تحميل جهة ما مسؤولية النقص غير منطقي فالظرف طارئ والفيروس خدع الجميع .. 

جهود لآخرين قادوا أزمة كورونا بالخفاء ونسب النجاحات كان مغلفا بربطات عنق وحديث على شكل مؤتمرات .. 

اب شهر تزايد الإصابات والقلق الأكبر  بين الكوادر الطبية في المستشفيات جاء مكملا لانهيار مرحلة التغني بالانجازات الكرتونية فالحقيقة بدأت عند محاولة تدارك الأخطاء واعلان جملة قرارات   بوقف الزيارات للمرضى في جميع المستشفيات و رفع الطاقة الاستيعابية بمنطقة عزل البحر الميت ومستشفيات الخدمات الطبية  ..  


حال الاقتصاد ليس أفضل من هشاشة الصحة  فالمطار مغلق

والحدود مقيدة ونظام الحظر ضمن شروط غير واضحة كان قلقا إضافيا للقطاع التجاري والصناعي وكيفية رسم خطة البقاء .. المستثمرون لا يعرفون شكل القادم والحكومة تفسر القرارات بمصفوفة " غير صالحة للاستعمال - منتهية الصلاحية ) والشكل العام " مرحلة ضياع  


اقرأ أيضاً : رؤيا تبث ثاني حلقات سلسلة وثائقيات "الهدف صفر".. فيديو


جدل المصفوفات رغم تحذير المختصين اكمل الإخفاق العام عندما بدأ التناقض يظهر في ملف عودة  التعليم  لتنطلق التصريحات ببدء مراقبة الوضع الوبائي تحضيرا لانطلاق الفصل الدراسي الأول في المدارس وتحديد شكل التعليم الجامعي .. ليبدأ الفصل على عكس تصريحات القائمين عليه … انتشار للوباء بين الطلاب  وإغلاق للمدارس على دفعات  .. 

 انتهى اب وفتح للوباء أبواب وطن .. قرارات في أقل مستوياتها والحكومة تبعث رسائل التطمين للمواطنين … التباعد في المدارس ممتاز وعلى اتم الاستعداد لمواجهة القادم والواقع تضاعف في اعداد الاصابات  ..

 استمر مسلسل التعنت الرسمي في تعليق الدراسة والمنحنى الوبائي ذهب متصاعدا .. تراخي في الإجراءات و تبرير غير مقنع للقرارت وإدارة الأزمة تدور في إطار الاجتهادات .. 

عزل للمناطق و عزل بنايات و التربية مستمرة في تعليق دوام الطلبة في المدارس التي تسجل إصابات والحظر يبدأ ليلا والحكومة على شكل مؤتمر صحفي تعلن أعداد الإصابات والوفيات .. 


ارتفاع الإصابات مستمر والتغاضي الحكومي يراوح مكانه .. والقرارات 

بين حظر شامل ليوم الجمعة وبين الغائه …

حديث العودة للحظر ارهق المشهد أيضا  وزاد من حدة التصريحات العكسية ضد الإجراءات المتخذة  …  

عزل المصابين ومن سيدخل المستشفيات ومن سيعيش العزل المنزلي .. 

قرار المراقبة للمعزولين منزليا وإمكانية التطبيق وخيالية المشهد … 

ملفات نصف أيلول الحكومية أثبت شكل النصف القادم في معركة الوباء… 

 تصريحات رئيس الوزراء برفض الأردن مواجهة فيروس كورونا بفكرة مناعة القطيع 

وتأكيد وزير الاعلام الناطق باسم الحكومة امجد العضايلة أن إجراءات حكوميّة مشدّدة ستكون لضبط المرحلة لكنها  لا تتضمن حظر تجوّل شامل كانت تناقض شكل الواقع بعد ارتفاع أعداد المصابين من الكوادر الطبية واعلان تفشي الوباء مجتمعيا من قبل القائمين صحيا على الملف ما جعل المراقب العام يتسائل عن جدية الحكومة في حربها على الوباء 

 الحكومة تتابع تزايد الإصابات والحديث عن قرارات جادة ستعيد السيطرة على الوباء قابلها انفجار وبائي في الاغوار الجنوبية والكرك يدحض الجدية الحكومية نسبيا  ليتداركوا ذلك بإعلان  حظر تجوّل شامل فيها . 

 أيلول النصف فيه مثل أنصاف الشهور التي سبقته .. قرارات في البداية وحصاد للإخفاق في النهاية  والدليل إعلان  فشل تجربة الحجر على العمارات ووقف العمل بها  و خطأ في إدخال البيانات وتاخر في اعلان نتائج الإصابات للمواطنين وإصابات في الكوادر وتأخر في تقديم الخدمات للمراجعين .. والحل بوجهة نظر الحكومة كان .. اعلان امر الدفاع 16 والقاضي بمنع الاحتفالات والتجمعات والاعراس وبيوت العزاء والالتزام بالتباعد … 

 شكاوى المواطنين وحديث الإعلام عن شكل من الإخفاق وتسجيل 634 اصابة قابله رئيس 

 الوزراء باستعراض آلية اتخاذ القرارات المتعلقة بإجراءات التعامل مع جائحة كورونا  وإعلان الحكومة عن انجازي تصدير 93 مليون كمّامة ونصف مليون مريول طبي للعالم … 

الإجراءات صارمة ولن نسمح بانتشار الوباء وقرارات الحكومة مدروسة - هذا حديث لرئيس الوزراء ولكن ذات الانجازات واننا مازلنا بخير عاد ذات الرئيس بعد 24 ساعة فقط واعلن اننا دخلنا مرحلة التفشي المجتمعي والمسؤولية أصبحت مشتركة ؟  

حديث المسؤوليات وقلق المجتمع ارتفع .. المسؤولية مشتركة والحكومة أرخت حبائل العمل وقرب حل مجلس النواب ورحيل الحكومة بعده كان صداع يعطل عملها  ويخفف من إجراءاتها فملف كورونا عابر وليس عليها أن تترك الطريق نظيف لمن بعدها … 

 صدق قراءة الناس لواقع العمل الحكومي والتحليل لقرب الاستحقاق الدستوري  وصدور الإرادة الملكية السامية في -27/09/2020 بحل مجلس النواب الثامن عشر 

وضع الناس أمام أمل رحيل الحكومة بعد ان اصبح تسجيل الإصابات على مشارف الألف اصابة يوميا …  

الحكومة تراقب  وتسجيل الألف الأول في عهدها يوم 30-09-2020   قبلة وداع  والرقم ارعب المواطن وأثار القلق من جديد

حالة استنفار وقرارات حكومية لوزراء في حكومة تصريف الأعمال جاءت على انفراد ومحاولة إثبات الوجود  جاءت متاخرة … الوباء انفرد و انتصر .. والحكومة تعد ايام الرحيل  والقرار على شكل دراسة وتوقع … وأمر دفاع متأخر صدر.. 

 أيام وداعية الرئيس ومتابعة الملف لم تكن على قدر من الرضا واجتهادات الوزراء أثارت سخط المراقبين  ...

 الجمعة اليتيمة في عمر حكومة الرزاز  وزارة الصحة تنشر تعليمات العزل المنزلي للمرضى المؤكد إصابتهم بفيروس كورونا وسط قلق التفشي بين العائلات وعدم وضوح القرار رفع منسوب الجدل من جديد .. 

اسئلة الناس ثارت وحديث المراقبين بدا مثقلا  … من يتحمل مسؤولية ما حدث؟ 

 يوم ما قبل الرحيل … سلسلة إجراءات وأعضاء الحكومة يتقدمون صفا صفا لإبلاغ الناس بشكل القرارات القادمة … 

 عهد انتهى وكان مليئا بالأحداث ورحيل مثقل  بعدد الوفيات والإصابات … وداع والتركة ثقيلة … قطاع صحي عليل واقتصاد ليس بأفضل حال … 

الرئيس ودع  زملاؤه في الحكومة واختصر ازمة وطن بـ " اجتهدنا معا فأصبنا احيانا واخطأنا احيانا " 

الحساب بأوامر الدفاع يطال المواطنين فقط .. 

وداع ترك سؤال الناس دون جواب … فمن المسؤول …

أخبار ذات صلة

newsletter