منظمة: "الحمير" في البترا الأردنية تعيش حياة صعبة للغاية.. صور

هنا وهناك
نشر: 2020-03-11 12:56 آخر تحديث: 2020-03-11 13:00
احد الحمير التي تم معالجتها في البترا
احد الحمير التي تم معالجتها في البترا
المصدر المصدر

قالت منظمة "بيتا" في البترا، أكثر من 600 "حمار" انهكها حمل السياح، في مختلف مناطق الجنوب، مشيرة الى ان "الحمير" في البترا الأردنية تعيش حياة صعبة للغاية.


اقرأ أيضاً : أردنيون يزينون "الحمير قبل انقراضها" احتفالا بعيد الحب.. فيديو وصور


وقالت المنظمة في بيان لها، ان الأطباء البيطريين عالجوا الحيوانات العاملة من الجروح، والإصابات ، والعرج ، والمغص "مجانا".

وِأشارت الى انه في غضون ثلاثة أشهر فقط ، عالجت عيادة بيتا البيطرية في أم صيحون أكثر من 600 من الحمير الذين تأذوا أو أصيبوا بالإرهاق أثناء حملهم للسياح وحتى نقلهم على 900 درجة إلى الدير في مدينة البترا التاريخية - وكل ذلك مجانا دون أي تكلفة أصحاب الحيوانات.


اقرأ أيضاً : مسؤول يحذر من انقراض الحمير البلدية.. وهذه أعدادها في الأردن


وتقول المنظمة: ان "الحمير في البترا تعيش حياة صعبة للغاية ، وتأمل منظمة بيتا أن تحل المركبات الآلية محلهم والحيوانات العاملة الأخرى قريبًا. يقول الدكتور حسن شطة: "عالجت عيادة بيتا مئات الحمير، وكان الكثير منهم يعالجون من قبل طبيب بيطري لأول مرة في حياتهم". "من فحص الجروح والعرج إلى علاج المغص ونقص الغذاء ، وأكثر من ذلك ، نحن نساعد الحيوانات العاملة في البترا." 

وعالج فريق بيتا الحمير الذين يعانون من الأمراض التالية:

· تقرحات من السروج

· عرج ناتج عن إرهاق أو مشكلة بالحافر أو الحالتين معا

· تشوه الحوافر و الاصابة بالخراجات نتيجة لإجبارها على حمل أحمال ثقيلة

· داء المرشقات الجلدي ، وهي حالة جلدية تنتقل عن طريق الذباب التي تبقى على الجروح المفتوحة


اقرأ أيضاً : "ساعد الفلسطينيين وواجه الاحتلال".. أول مستشفى لـ "الحمير" في الضفة الغربية - فيديو


· الجروح الناجمة عن القطع المتعمد بشفرات الحلاقة

· فقر الدم الشديد ونقص المعادن الأخرى الناجم عن عدم كفاية التغذية (كثير من الحمير تأكل فقط مما يتبقى من القمامة في الليل.)

· المغص ، غالبًا ما يكون نتيجة تناول البلاستيك من القمامة (يمكن لبلع و استقرار الأكياس البلاستيكية في الأمعاء الى تعرقل عملها تدريجياً ، مما يؤدي إلى تمزق معدي قاتل. مثل هذه الحالات تتطلب جراحة طارئة.)

تعامل الفريق مع الحالات الفردية التالية ، من بين مئات الحالات الأخرى:

· تم دفع حمارة " معشر" الى الهاوية من قبل الأطفال. كانت تعاني من ألم شديد، وأصيبت اطرافها بالشلل. للاسف فقد فقدت كل من الوظائف الحركية والحسية.


اقرأ أيضاً : بعد عام على الجدل حول تراجع أعداد الحمير في الأردن ..أين وصلت وزارة الزراعة في حمايتها من الانقراض؟


· تعرض حمار آخر للضرب في الرأس 14 مرة بأداة ثقيلة حادة، مما تسبب في انفصال أذنه اليمنى تمامًا. اضطر الأطباء البيطريون من منظمة بيتا إلى استخدام 80 غرزة لإنقاذ أذنه وخياطة إصابات في الوجه.

 

أخبار ذات صلة