"كورونا" يرعب الرياضة في ايطاليا

رياضة
نشر: 2020-02-27 00:25 آخر تحديث: 2020-02-27 00:25
مشجعي الإنتر
مشجعي الإنتر
المصدر المصدر

تختبر المسابقات القارية الأوروبية الخميس آثار تفشي فيروس كورونا المستجد بشكل مباشر للمرة الأولى، مع إقامة مباراة إنتر ميلان وضيفه لودوغوريتس البلغاري في إياب دور الـ32 خلف أبواب موصدة بوجه المشجعين.


اقرأ أيضاً : عالم أمريكي: كورونا سيصيب خلال عام 70٪ من البشر


وألقى انتشار فيروس كورونا الذي أثّر سلباً على أحداث رياضية عدة حول العالم، بظلاله على المسابقات في إيطاليا حيث سجلت 10 وفيات وأكثر من 300 حالة إصابة حتى الأربعاء، وسط إجراءات لعزل 11 بلدة.

وبعد تأجيل أربع مباريات في الدوري المحلي الأحد منها مباراة إنتر وسمبدوريا، وإقرار اقامة أخرى هذا الأسبوع دون جمهور أبرزها قمة إنتر ويوفنتوس، يجد الفريق اللومباردي نفسه مرغماً أيضاً على استقبال ضيفه البلغاري من دون جمهور "تماشياً مع متطلبات الهيئات الصحية" في منطقة لومبارديا الشمالية، بحسب ما أعلن النادي الإثنين.

ولم يؤثر تفشي الفيروس حتى الآن على أي مسابقة وطنية أو قارية أخرى. وأوضح الاتحاد الأوروبي للعبة (ويفا) الأربعاء أنه "سيواصل مراقبة الوضع المتعلق بفيروس كوفيد-19 عن قرب، وينسق مع السلطات المعنية في هذا المجال".

ويأمل إنتر في أن لا يؤدي غياب مشجعيه وتفشي الفيروس، إلى التأثير على موسمه حيث يأمل بمواصلة المنافسة على لقب الدوري المحلي الذي توج به للمرة الأخيرة في 2010، العام الذي شهد إحرازه ثلاثية "سيري أ" ومسابقة كأس إيطاليا ولقب مسابقة دوري أبطال أوروبا.


اقرأ أيضاً : مانشستر سيتي يقهر ريال مدريد على أرضه في دوري الأبطال


ويحارب إنتر الفائز خارج أرضه ذهاباً 2-صفر، على ثلاث جبهات. فهو يحتل المركز الثالث في "سيري أ" بفارق ست نقاط عن يوفنتوس لكنه خاض مباراة أقل، ويتنافس مع نابولي على بلوغ نهائي كأس إيطاليا (خسر ذهاب نصف النهائي على أرضه صفر-1)، ويسعى للقبه الرابع في المسابقة القارية الثانية من حيث الأهمية.

ويعول الـ"نيراتسوري" على لاعبين حاسمين مثل البلجيكي روميلو لوكاكو، والأرجنتيني لاوتارو مارتينيز والدنماركي كريستيان إريكسن الوافد الشهر الماضي من توتنهام الإنكليزي، ومسجل أحد الهدفين في الشباك البلغارية.

وسيكون على روما الإيطالي الحفاظ على تقدمه على أرضه 1-صفر، عندما يحل ضيفاً على جنت البلجيكي.

 أياكس لتفادي الخروج

 وعلى ملعب يوهان كرويف أرينا في العاصمة الهولندية، يسعى أياكس إلى تفادي الخروج المبكر من مسابقة الدوري الأوروبي التي يشارك فيها بعد خروجه هذا الموسم من دور المجموعات لمسابقة دوري الأبطال.

ويبدو فريق العاصمة الهولندية هذا الموسم سراباً للفريق الذي بلغ في الموسم الماضي نصف نهائي المسابقة القارية الأهم، لاسيما في ظل رحيل العديد من الأسماء البارزة عن صفوفه إلى أندية أخرى.

وسيكون أياكس أمام مهمة تعويض خسارته ذهاباً أمام خيتافي، بينما يأمل الأخير المتراجع إلى المركز الخامس في ترتيب الليغا الإسبانية بعد خسارته الأحد على أرضه أمام إشبيليه صفر-3، تكرار تفوقه.


اقرأ أيضاً : بيان من السفارة الصينية في الأردن حول "فيروس كورونا"


وعلى صعيد الأندية الإنكليزية، تبدو مهمة ولفرهامبتون الأسهل نحو ثمن النهائي، اذ يحل ضيفاً على إسبانيول بعد فوزه ذهاباً برباعية نظيفة.

في المقابل، يسعى يونايتد ومدربه النرويجي أولي غونار سولشار إلى البناء على فوزه العريض على واتفورد في الدوري الممتاز (3-صفر)، لاسيما أداء البرتغالي برونو فرنانديش.

أما أرسنال، وصيف "يوروبا ليغ" الموسم الماضي، فيستضيف على ملعبه أولمبياكوس اليوناني، متقدماً بهدف نظيف في الذهاب، ومحققاً سلسلة من تسع مباريات دون خسارة في مختلف المسابقات.

وفي أبرز المباريات الأخرى، يستضيف إشبيلية الإسباني كلوج الروماني ( 1-1 ذهاباً)، وبورتو البرتغالي باير ليفركوزن الألماني (1-2).

وتنطلق مباريات الإياب الأربعاء بلقاء يجمع بين براغا البرتغالي وغلاسكو رينجرز الاسكتلندي.

أخبار ذات صلة