الموت لا يوجع الموتى بقدر ما يوجع الأحياء.. تفاصيل جريمة "سيدة القويسمة" تفجع الأردنيين - فيديو

محليات
نشر: 2019-08-08 20:07 آخر تحديث: 2019-08-08 20:07
السيدة التي عثر على جثتها في القويسمة
السيدة التي عثر على جثتها في القويسمة

الموت لا يوجع الموتى بقدر ما يوجع الأحياء، فكيف لو كان الموت قتلا على يدي من عاهدونا بالسكينة وبالسلام.

القصة ربما لم تبدأ حين لجأت طفلة إلى مكاتب رؤيا في رحلة بحثها عن والدتها لكنها انتهت بخبر الفاجعة في جريمة مروعة تقشعرّ لها الأبدان.


اقرأ أيضاً : جريمة مروعة.. أردني يقتل زوجته ويخفي جثتها داخل برميل وملأه بـ "الاسمنت"


وتعود القصة عندما أبلغت طفلة في الثالثة عشر من عمرها دائرة الأخبار في قناة رؤيا عن فقدان والدتها وناشدت بالبحث عنها وقامت القناة بواجبها بالتواصل مع الاجهزة الأمنية وابلاغ حماية الأسرة التي جاءت إلى مكاتبنا واحتضنت الطفلة واشقائها الصغار.


اقرأ أيضاً : بعد مناشدة الأجهزة المعنية عبر "رؤيا".. العثور على جثة سيدة اختفت منذ 10 أيام - فيديو


لكن عمليات البحث وقتها لم تسفر عن العثور على الأم المغدورة فلجأت الطفلة مرة أخرى مع جدتها والدة المغدورة إلى القناة وبدموع العين ناشدت بايجاد ابنتها التي فقدت بظروف غامضة.

الاجهزة الأمنية العين الساهرة وبعد أيام من التحقيقات والبحث المتواصل عثرت على جثة الام وكشفت خيوط الجريمة شيئاً فشيئاً، اذ تبين بعد التحقيق أن زوجها أقدم على قتلها خنقا بيديه، ثم قام بوضعها داخل برميل أملأه بالاسمنت ثم رماه في المدينة الصناعية بمنطقة القويسمة، حيث جرى ابلاغ المدعي العام والطبيب الشرعي والتوجه إلى مكان وجود الجثة حيث تم بدلالة المشتبه به العثور على البرميل واخراج الجثة والكشف عليها، وتم تحويلها للطب الشرعي وجرى تحويل المشتبه به لمدعي عام محكمة الجنايات الكبرى والذي قرر توقيفه في خمسة عشر يوما في احد مراكز الاصلاح والتاهيل عن تهمة القتل العمد، ليبدأ الاطفال مشوار حياتهم بأم مقتولة وبأب خلف القضبان. 

أخبار ذات صلة