نقابة تجار الألبسة والأحذية تحذّر " السير والأمانة " من تراكم الاحتقان

محليات
نشر: 2016-08-27 10:26 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
الصورة ارشيفية
الصورة ارشيفية
المصدر المصدر

طالبت النقابة العامة لتجار الالبسة والاقمشة والأحذية ادارة السير التوقف عن الحملة التي تنفذها بالتعاون مع امانة عمان في منطقتي وسط البلد وجبل الحسين.


وأكدت النقابة في بيان لها أن قطاعها من أشد المتضررين من الاجراءات التي يتم تنفذها في هذه الأسواق والتي ادت إلى حرمان التجار من ارزاقهم اليومية وضربت الحركة التجارية تماما.


وبينت بأنه بالرغم من الوعود المتكررة من الأمانة بحل المشكلة جذريا إلا أنها لم تحل طوال السنوات الماضية، فأصبحت كوعود التعويضات نتيجة سيول فصل الشتاء الماضي التي لم تدفع حتى الآن.


وشددت النقابة على ضرورة الإسراع في حل هذا الإشكالية، تلافيا للإحتقان المتراكم الذي يعيشه القطاع التجاري بشكل عام وقطاع تجارة الالبسة والاحذية بشكل خاص.


ونوهت إلى أن التغني بوجود مواقف قريبة أمر غير واقعي، لافته إلى أن أغلب هذه المواقف للإشتراكات الشهرية وتخدم بعض التجار وأن المواقف مثل العبدلي و رغدان بعيدة عن الاسواق و لا تتسع لمرتادي وسط البلد.


وأشارت إلى أنها اجتمعت قبل ثلاث سنوات وبحضور مجموعة من النقابات المهنية لتدارس المستجدات التي اتخذتها الامانة في حينه بوضع شواخص ممنوع الوقوف والتوقف وتم في ذلك الاجتماع الذي عقد بمكتب امين عمان اتخاذ قرار بتخصيص مواقف لتحميل وتنزيل البضائع في وسط البلد و إعادة تأهيل ودراسه امكانيه وضع شواخص للوقوف المؤقت للزبائن في وسط البلد وجبل الحسين، وتم تبرير القرارات حينها بأنه سيطبق مشروع الأوتوا بارك "المواقف المدفوعة الاجر" قريبا إلا انه لم ينفذ.

 

 

أخبار ذات صلة