بلدية سحاب تنتقد مدينتها الصناعية: لم ترفدنا بفلس واحد

اقتصاد
نشر: 2016-08-24 15:02 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
بلدية سحاب تنتقد مدينتها الصناعية: لم ترفدنا بفلس واحد
بلدية سحاب تنتقد مدينتها الصناعية: لم ترفدنا بفلس واحد

انتقد رئيس بلدية سحاب عباس المحارمة، العلاقة القائمة ما بين البلدية ومدينة سحاب الصناعية وقال "انها مدينة داخل مدينة ومع ذلك لم ترفد المدينة الصناعية منذ قيامها عام 1982 صندوق البلدية بفلس واحد رغم اثر المدينة البيئي السلبي على البلدية".


وقال المحارمة في تصريحات صحفية، ان البلدية وبالتعاون مع مركز بحوث الطاقة وبتمويل من الاتحاد الأوروبي تنفذ مشروع التطوير الأخضر الذي يعد علامة فارقة في اطار توجه لجعل البلدية قدوة لغيرها من بلديات المملكة والمنطقة.


ونظمت البلدية بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي جولة للصحفيين امس على عناصر مشروع التطوير الأخضر الذي تبلغ موازنته 719 الف يورو فيما تبلغ كلفة الأنظمة المستخدمة في المشروع 450 الف يورو.


واضاف ان البلدية بصدد اعداد دراسة اثر بيئي لسحاب الصناعية على البلدية والقاطنين فيها، مشيدا بجهود الاتحاد الأوروبي في دعم جهود البلدية في تخفيض الانبعاثات الكربونية وترشيد استهلاك الطاقة وتزويد عدد من المؤسسات بانظمة طاقة متجددة.


وتوقع ان يسهم المشروع بتخفيض الانبعاثات الكربونية بنسبة 30 بالمئة حتى عام 2030 وان تبلغ عوائد هذا التخفيض ما بين 10 الى 15 الف دينار. مؤكدا أهمية المشروع في مساعدة البلدية على التصدي للاعباء التي يفرضها اللاجئون السوريون ، ومواجهة التحديات البيئية ولا سيما الناجمة عن مدينة سحاب الصناعية.


يذكر ان بلدية سحاب هي البلدية الاولى على مستوى الاردن والثانية على مستوى الوطن العربي التي توقع هذه الاتفاقية،وهي في طور تطبيق متطلبات هذه الاتفاقية من حيث تطبيق النشاطات اللازمة لتخفيف انبعاثات الكربون بمقدار 5 في المائة بحلول عام 2020.


ويعول المشروع على قدرات البلدية بصفتها عنصرا أساسيا في تنفيذ المشروع بزراعة 100 الف شجرة وتوزيع الحاويات فرز النفايات في المدارس والمؤسسات الحكومية.


ويتكون المشروع من أنظمة كهروضوئية تستخدم الخلايا الشمسية وسخانات شمسية ووسائل ترشيد استهلاك الطاقة وحملات توعية بأهمية ترشيد استهلاك الطاقة وضرورة التوجه لاستخدام الطاقة المتجددة.

أخبار ذات صلة