اتهامات متبادلة بين فتح وحماس بشأن الانتخابات المحلية

فلسطين نشر: 2016-08-12 07:34 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
اتهامات متبادلة بين فتح وحماس بشأن الانتخابات المحلية
اتهامات متبادلة بين فتح وحماس بشأن الانتخابات المحلية
المصدر المصدر

رفضت حركة "حماس" اتهامات حركة "فتح" لها بمحاولة إفشال الانتخابات المحلية المزمع إجراؤها في أكتوبر/تشرين أول المقبل.

 

ووصفت الحركة تصريحات حركة "فتح" بأنها "مثار للسخرية وقلب للحقائق".

 

وقالت إن تلك التصريحات تهدف إلى ما أسمته بتبرير أزمة فتح الداخلية، مشددة في ذات الوقت على ضرورة استكمال العملية الانتخابية.

 

وتابعت: "إذا كانت حركة فتح معنية بالانسحاب من الانتخابات فهذا شأنها وعليها أن تمتلك الجرأة لإعلان ذلك (...)، بدلاً من اختلاق الادعاءات والتذرع بالآخرين".

 

واتهم المتحدث الرسمي باسم حركة "فتح"، فايز أبو عيطة، حركة "حماس" بوضع العراقيل والقيود أمام العملية الانتخابية، خاصة في قطاع غزة.

 

وقال أبو عيطة، في بيان أصدره اليوم، إن سياسة حماس على الأرض تهدف إلى عرقلة إجراء الانتخابات المحلية.

 

واتهم المتحدث "حماس" بعرقلة نشاطات ومؤتمرات تقوم بعقدها حركة "فتح" في قطاع غزة، مطالبا إياها بإعلان موقفها الصريح من إجراء الانتخابات.

 

وفي 21 يونيو/حزيران الماضي، أعلن مجلس الوزراء الفلسطيني أنه سيتم إجراء انتخابات مجالس الهيئات المحلية في الضفة الغربية وقطاع غزة، في 8 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، قبل أن تعلن حركة "حماس"، في 15 يوليو/ تموز الماضي، أنها ستسمح بإجراء هذه الانتخابات في القطاع و"ستعمل على إنجاحها".

 

وجرت آخر انتخابات بلدية في فلسطين عام 2012، وشملت هيئات محلية في الضفة فقط؛ حيث رفضت حركة "حماس" المشاركة فيها، ومنعت إجراءها في قطاع غزة.

أخبار ذات صلة