مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

يلدريم: أمريكا تمتلك فرصة ذهبية لتفنيد شائعات صلتها بمحاولة الانقلاب بتسليم "غولن"

يلدريم: أمريكا تمتلك فرصة ذهبية لتفنيد شائعات صلتها بمحاولة الانقلاب بتسليم "غولن"

نشر :  
منذ 7 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 7 سنوات|

قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إنّ الولايات المتحدة تمتلك "فرصة ذهبية" لتفنيد الادعاءات بشأن صلتها بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد في منتصف تموز/ يوليو الماضي، وذلك عبر تسليمها زعيم منظمة "الكيان الموازي" الإرهابية، فتح الله غولن، إلى السلطات التركية.

 

جاءت تصريحات يلدريم في مقابلة تلفزيونية بثّت، الثلاثاء، على إحدى القنوات التركية الخاصة، حيث أوضح فيها رئيس الوزراء التركي أنّ تسليم السلطات الأمريكية لغولن المقيم لديها منذ عام 1998، من شأنه إزالة كافة الصعوبات بين الشريكين الاستراتيجيين.

 

وأضاف يلدريم أنّ تركيا قدّمت إلى السلطات الأمريكية طلباً بخصوص توقيف غولن بشكل عاجل، من أجل منع فراره إلى بلد آخر، داعياً في هذا الصدد الإدارة الأمريكية إلى "التعامل بحساسية بالغة مع هذا الطلب المدعوم بالأدلة القانونية والمنطقية".

 

وعن حالة الطوارئ المعلنة في عموم البلاد عقب محاولة الانقلاب الفاشلة، أكّد يلدريم أنّ الحكومة التركية تحاول إنهاء الحالة قبل انقضاء المدة المحددة (3 أشهر)، لافتاً في الوقت نفسه إلى إمكانية تمديد هذه الفترة في حال استدعى الأمر ذلك.

 

وتعليقاً على شائعات حول احتمال وقوع حالات اغتيال، قال يلدريم: "كل هذه الاحتمالات قائمة، وربما يكون الهدف منها، إبعادنا عن الشعب ومنعنا من تقديم الخدمات للمواطنين، غير أننا أخذنا كافة التدابير الأمنية وسنتابع تواجدنا بين صفوف الشعب".

 

وحول إعادة هيكلة هيئة الاستخبارات التركية، أفاد يلدريم أنّ "دراسة جديدة في هذا الخصوص، قيد الإعداد حالياً، مشيراً إلى أن هناك العديد من الخيارات يتم دراستها في هذا الشأن، وسيتم إقرار إحدى هذه الخيارات عقب عرضها على الرئيس رجب طيب أردوغان".

 

وأوضح يلدريم أنّ الحكومة التركية تدرس حالياً قضية إلحاق جهاز الاستخبارات برئاسة الجمهورية.

 

وفي معرض رده على تصريح صدر من حزب الشعب الجمهوري بخصوص امتناع رئيس الحزب كمال قليجدار أوغلو عن تلبية الدعوة الموجهة إليه لحضور مظاهرة صون الديمقراطية الختامية بإسطنبول يوم الأحد المقبل، قال يلدريم: "كنت أتمنى لو حضر السيد قليجدار أوغلو شخصياً، لأن حضور زعماء الأحزاب المعارضة سيكون مظهراً من مظاهر الوحدة والتكاتف بين الشعب".

 

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لمنظمة "فتح الله غولن" (الكيان الموازي) الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (شمال غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها، وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

 

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية؛ إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

 

جدير بالذكر أن عناصر منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية - غولن يقيم في الولايات المتحدة منذ عام 1998- قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية؛ بهدف السيطرة على مفاصل الدولة؛ الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة.