جوده يستعرض في قبرص أعباء اللجوء السوري على الأردن

محليات نشر: 2016-07-29 22:00 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
جوده يستعرض في قبرص أعباء اللجوء السوري على الأردن
جوده يستعرض في قبرص أعباء اللجوء السوري على الأردن
المصدر المصدر

نقل نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الى رئيس جمهورية قبرص نيكوس اناستاسيادس، وأمنيات جلالته للرئيس والشعب القبرصي بدوام التقدم والازدهار.

 

جاء ذلك خلال زياره قام بها جوده إلى نيقوسيا الجمعة، وبحث خلالها مع الرئيس القبرصي العلاقات الثنائية الهامة بين البلدين الصديقين والتعاون بينهما، وأهمية البناء على نتائج زيارة الرئيس القبرصي الاخيرة الى المملكة. كما تم خلال اللقاء بحث تطورات الوضع في منطقة الشرق الأوسط والتحديات التي تواجهها، ودور قبرص الهام في الاتحاد الاوروبي في دعم ومساندة الاردن وقضايا المنطقة.

 

وعبر الرئيس القبرصي عن اعتزازه بمستوى العلاقات التي تربط البلدين الصديقين وبالعلاقة التي تربطه بجلالة الملك معربا عن تقديره العميق لجلالته ودعمه لدوره الهام في التعامل مع قضايا المنطقة والعالم وجهوده لتحقيق الأمن والسلام والاستقرار.

 

كما بحث جوده خلال لقائه مع وزير الخارجية القبرصي أيوانيس كاسوليديس، التعاون الثنائي في كافة المجالات وتطورات الأوضاع في المنطقة والتحديات التي تواجهها وسبل الارتقاء بالعلاقات والتنسيق المشترك بين البلدين، وأكد الطرفان على أهمية التعاون القائم في الاطار الثلاثي (الاردن وقبرص واليونان) في مجالات السياحة والطاقة ومكافحة التطرف والارهاب.

 

واكد جودة على مواقف الاردن الثابتة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني حول القضية الفلسطينية واهمية احياء عملية السلام في الشرق الاوسط، وحول الازمة السورية واهمية التوصل الى حل سياسي يضمن امنها وامانها ووحدتها الترابية بمشاركة كل مكونات الشعب السوري،استنادا إلى مقررات جنيف 1 وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وبيانات مجموعة الدعم الدولية لسوريا. كما تم خلال اللقاء بحث الأوضاع في العراق وليبيا وأهمية إيجاد حلول سياسية وتغليب لغة الحوار لحل ازمتي البلدين.

 

واستعرض جوده مع نظيره القبرصي أعباء اللجوء على الاردن وأهمية أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في مساندة ومساعدة الاردن لتمكينه من الاستمرار بأداء هذا الدور الإنساني الهام الذي يقوم به نيابة عن العالم أجمع، فيما أكد وزير الخارجية القبرصي أهمية الدور المحوري الأردني بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في التعامل مع قضايا المنطقة والعمل على تحقيق الأمن والسلام والاستقرار.

 

والقى جوده، كمتحدث رئيسي وضيف شرف في ملتقى السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية القبرصية ، محاضرة عرض خلالها آخر التطورات حيال مختلف الملفات الإقليمية والدولية ومواقف الاردن منها والتي من أبرزها قضايا الإرهاب والتطرف، حيث أكد جوده أن الأردن يعتبر الحرب على الإرهاب، وكما يصفها جلالة الملك، حرب كونية ثالثة بأسلوب مختلف وان الاردن كان وسيبقى في طليعة الجهود المبذولة لمواجهة الإرهاب والتطرف.

أخبار ذات صلة