مستوطنون يعتدون على مزارعين في بيت لحم

فلسطين
نشر: 2016-07-23 20:49 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
الصورة ارشيفية
الصورة ارشيفية

اعتدى مستوطنون من البؤرة الاستيطانية المسماه "درب الآباء"، السبت، على مجموعة من المواطنين الفلسطينيين كانوا يعملون في أرضهم في بلدة الخضر جنوب بيت لحم بالقرب من مستوطنتي نفيه دانيال وإلعازر المقامات على أراضي البلدة.

 

وأفاد سامر جابر أحد أحاب الأرض أنه كان يعمل في أرضه برفقة مساح تمهيدا لاستصلاح الأرض وزراعتها فهاجمتهم مجموعة من "المستوطنين المستعمرين" من البؤرة الاستيطانية "درب الآباء" بهدف "إخافتنا وطردنا من أرضنا" وكان أحد المستوطنين يشهر مسدسا في وجوهنا.

 

وأضاف جابر أنه انتقل برفقة المساح إلى قطعة أرض مجاورة كان يعمل فيها أبناء عمه حيث كانوا يسقون الأشجار فما كان من المستوطنين إلا أن لحقوا بهم. قال لهم ابن عمي أحمد، يضيف جابر، إن هذه الأرض "ملكية خاصة" لكن المستوطن الذي كان يحمل مسدسا استمر بالصراخ علينا و"كيل الشتائم لنا ولدين الإسلام."

 

ثم طلب المستوطنون من أصحاب الأرض مغادرة الأرض "لكنا رفضنا". بعد ذلك "صوّب المستوطن مسدسه باتجاه أبناء عمي فقال له أحمد بإمكانك أن تطلق النار علي لكنا لن نغادر" وفي خضم الجدال أطلق المستوطن عدة طلقات في الهواء.

 

عندما أطلق المستوطن النار اتصل جابر بشرطة الاحتلال الاسرائيلي طالبا المساعدة فسألته شرطية عبر الهاتف ما إذا كان "بين المعتدى عليهم يهود" فأجابها بالنفي مؤكدا أنه رغم عدم وجود يهود "إلآ أننا بحاجة إلى مساعدة لأننا بالقرب من بؤرة استيطانية وينبغي أن توفر لنا شرطة الاحتلال الاسرائيلي الحماية."

 

بعد حوالي 15 دقيقة وصلت مركبة عسكرية إسرائيلية وبعدها بقليل دورية شرطة "فأخبرناهم بما حدث وأريناهم مقاطع فيديو كنا التقطناها فبدؤوا يبحثون عن أدلة أخرى تثبت صدق روايتنا إلى أن عثروا على الرصاصات الفارغة."

 

وأضاف جابر أن سيارة شرطة الاحتلال الإسرائيلي أخذته وابن عمه إلى مركز للشرطة الاسرائيلية في الخليل حيث قدموا شكاوى هناك ضد المستوطنين.

أخبار ذات صلة