حملة البر والإحسان توزع مساعدات غذائية في لواء الاغوار الجنوبية

محليات
نشر: 2016-07-01 16:31 آخر تحديث: 2020-07-23 12:20
تحرير: حمزة الشوابكة
حملة البر والإحسان توزع مساعدات غذائية في لواء الاغوار الجنوبية
حملة البر والإحسان توزع مساعدات غذائية في لواء الاغوار الجنوبية

اختتمت حملة البر والإحسان، التي ينفذها الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية وترأس سمو الاميرة بسمة بنت طلال لجنتها العليا، امس فعالياتها لشهر رمضان المبارك بتوزيع المساعدات الغذائية وملابس العيد والالعاب على الاسر العفيفة والاطفال في لواء الأغوار الجنوبية بمحافظة الكرك.

 

فقد وزعت الحملة وضمن برنامجها للدعم الغذائي، المساعدات الغذائية على 450 اسرة عفيفة في قرية الغويبة وغور فيفا ومنطقة النقع، فيما وزعت ملابس وهدايا العيد والحلويات على 260 طفل في منطقة الغور الصافي وغور المزرعة وغور حديثة.

 

وقال عضو اللجنة العليا للحملة الدكتور نايف العبد اللات، الذي شارك في فعاليات الحملة ليوم امس إلى جانب اياد الحواري عضو اللجنة وأعضاء اللجان الشبابية في المنطقة، ان حملة البر والإحسان تواصل برامجها المختلفة لتقديم العون والمساعدة للاسر والفئات المستهدفة في مختلف مناطق المملكة وبخاصة في مناطق جيوب الفقر والمناطق الأشد فقرا.

 

وقال ان الحملة ستعمل كل ما بوسعها للمساهمة في حل مشكلتي الفقر و البطالة في قرية الغويبة، وستدرس كذلك امكانية تنفيذ يوم طبي مجاني في القرية ومعالجة بعض الحالات المرضية من أبناء القرية في عدد من المستشفيات الخاصة في العاصمة والتي ترتبط بشراكة مثمرة مع الحملة.

 

وأشار الدكتور العبداللات إلى التعاون ما بين حملة البر والإحسان وجمعية غويبة الخيرية والذي سيسهم في متابعة الاحتياجات التنموية لأبناء القرية، مبينا ان الحملة التي انطلقت قبل خمسة وعشرين عاما أصبحت نموذجا في العمل الخيري والتطوعي المبني على النهج المؤسسي وفي اطار من الشراكات الفاعلة مع مختلف المؤسسات الوطنية.

 

وتعاني قرية غويبة التي يقدر عدد سكانها بنحو 2000 نسمة من أوضاع اقتصادية ومعيشية صعبة، بحسب مختار القرية، رئيس جمعية الغويبة الخيرية للتنمية الاجتماعية جمعة حميد، الذي قال ان القرية تفتفقر لاية مشروعات تنموية توفر فرص عمل لأبنائها.

 

من جانبه، بين مدير مراكز الاميرة بسمة للتنمية في لواء الأغوار الجنوبية محمد العشيبات، انه تم اختيار الاسر المستهدفة بالتعاون ما بين المراكز التابعة للصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية والجمعيات الخيرية العاملة في المنطقة وصندوق المعونة الوطنية ، حيث تم التركيز على الاسر الاكثر فقرا والاشد حاجة للمساعدة في المناطق المستهدفة.

 

وتم توزيع المساعدات في جمعية الغويبة الخيرية وبلدية غور فيفا وجمعية سيدات النقع الخيرية ومراكز الاميرة بسمة للتنمية في غور الصافي وغور المزرعة وغور حديثة.

 

وكانت حملة البر والاحسان وزعت في وقت سابق مساعدات غذائية على اسر عفيفة في محافظة مادبا سبقها توزيع مساعدات كذلك في قرى حوالة ومضيبيع وبير الدباغات بلواء الشوبك.

 

 

أخبار ذات صلة