الذنيبات فخور : أقل من 300 مخالفة بجلسات " التوجيهي " كاملة

محليات
نشر: 2016-06-26 16:02 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
جانب من جولة الوزير
جانب من جولة الوزير

أعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات ختام جلسات امتحان الثانوية العامة " التوجيهي " الأحد، مؤكداً أن هذا الامتحان الوطني  الهام يعبر عن مفهوم العدالة الحقيقية بين الطلبة ، ويعطي كل ذي حق حقه ، آملا أن تكون مخرجات هذا الامتحان مدخلات متميزة للتعليم الجامعي، وأن ينعكس أثره على الحياة العامة في المملكة الأردنية الهاشمية بتاريخها المشرف في التعليم .

 

وأشار الدكتور الذنيبات إلى المستوى الرفيع من الانضباط التام والالتزام و الهدوء الذي سار عليه الامتحان لهذه الدورة ، و ما شهدته جلساته من انخفاض ملموس في عدد المخالفات ، مؤكدا أن كل ذلك يعتبر شواهد حقيقية على استقرار وثبات مؤسسي في تنفيذ إجراءات وتعليمات الامتحان.

 

وأكد الدكتور الذنيبات  أن هذه الدورة شهدت انخفاضا ملموسا في عدد  مخالفات الطلبة  لتعليمات الامتحان ، حيث كانت أقل من  300 مخالفة خلال  فترة عقد الامتحان .

 

وبين أن هذا الانخفاض في المخالفات جاء نتيجة للإجراءات التي اتخذتها الوزارة والاستعداد الجيد للطلبة والتزامهم بالتعليمات الناظمة للامتحان ، ووعي أولياء الأمور والمجتمع المحلي وجهود المؤسسات الوطنية المساندة للوزارة.

 

وأشار الدكتور الذنيبات إلى أن امتحان الثانوية العامة " التوجيهي " بات يبعث على الاعتزاز بما وصل إليه من انضباط كبير ،تمثل في تنفيذ دقيق للإجراءات التي حرصت الوزارة على مأسستها ، والتزام مجتمعي و طالبي ساهم بتوفير البيئة الامتحانية الملائمة سواء داخل القاعات أو خارجها.

ولفت إلى أن معايير العدالة والنزاهة والشفافية التي اعتمدتها الوزارة في عقد الامتحان في دوراته الأخيرة ، كانت الباعث الأكبر لقناعة المجتمع بمختلف شرائحه بضرورة الالتزام بدعم الوزارة في تنفيذ إجراءات الامتحان بأعلى مستويات الدقة .

 

وأكد الدكتور الذنيبات أن الوزارة حققت الكثير مما تصبو إليه في إعادة الهيبة للعملية التعليمية بمختلف جوانبها ، مشيرا إلى أن مصداقية شهادة "التوجيهي" تعتبر من أكبر دعائم هذه الهيبة ، إضافة إلى العديد من الخطوات الإصلاحية التي اتخذتها في العامين الماضيين سوءا على صعيد اختيار المعلمين ، او تطوير المناهج أو تعديل التشريعات الناظمة لعملها ، إلى غيرها من الخطوات .

 

وأشار إلى المستوى الرفيع من الوعي الذي وصل إليه الطلبة وأبناء المجتمع المحلي في التعامل مع امتحان الثانوية العامة سواء خلال فترات انعقاده أو في مرحلة الاستعداد له . 

أخبار ذات صلة

newsletter