الذنيبات: جماعة الإخوان قامت بمراجعات عميقة وخرجت بمنطلقات أساسها التشاركية

محليات نشر: 2016-06-25 23:01 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

قال المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين القانونية المحامي عبدالمجيد الذنيبات، ان الجماعة قامت بمراجعات عميقة مستفيدة من تجاربها السابقة، ما جعلها تخرج بمنطلقات جيدة اساسها التشاركية وبناء الجسور مع جميع اطياف المجتمع الاردني.

 

وقال خلال حفل الافطار الذي اقامته الجماعة، السبت، في مدينة الحسين للشباب، اننا من اوائل من اعلن المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة، وعلى ان يكون ذلك نهجا لنا واستراتيجية وليس تكتيكا او موقفا مرحليا فحسب، مؤكدا على منطلقات الجماعة الدعوية والانفتاح على مكونات العمل الوطني والوسطية والاعتدال ومحاربة الغلو والتطرف.

 

واعتبر الذنيبات ان قضية فلسطين هي قضية دين، وهي من اهم القضايا المركزية للجماعة ومن منطلقاتها، مؤكدا ان الجماعة تتبنى حق العودة للاجئين الفلسطينيين وتدافع عنه.

 

وقال ان علاقة الجماعة بالنظام علاقة واضحة لاتورية فيها، وان استقرار نظام الحكم في الاردن مصلحة عليا، مؤكدا ان الجماعة ليست ذراعا من اذرع الحكومة وبذات الوقت لا تمارس المعارضة العبثية فقط لأجل المعارضة، بل تنحاز لمصالح الوطن في كل الحالات، لا سيما وان العمل السياسي جزء من ديننا نتبناه ونهتم به.

 

وقال الذنيبات ان سنة الاختلاف بوجهات النظر والرؤى هي من العلاقات الطبيعية التي تثري العمل وتغنيه، مضيفا: ان الاختلاف مع الاخوان الذين لم يلحقوا بنا حتى اللحظة كان في الاستشراف وتقدير الموقف، حيث سبقناهم لترخيص الجماعة وقوننتها، وفي الوقت ذاته ما زلنا نبادر لهم بالخير ونمد ايدينا لهم ونخاطبهم للعمل معا لاستئناف مسيرة الدعوة.

 

وقال اننا في جماعة الاخوان المسلمين لا زلنا على العهد الذي قطعناه على انفسنا امام الله قائمين، فلم نغيّر ولم نبدّل، ولا زلنا نبث في افرادنا قيم الخير والمحبة تحت شعار "نحمل الخير لكل الناس".

 

وفي معرض حديثه عن الحادث الارهابي على الحدود الشمالية، قال الذنيبات انه لا بد لنا ان نقف امام الحادث الاجرامي الذي وقع لمجموعة من ابناء الشعب الاردني على ايدي عصابة غاشمة باغية في شمال الاردن، مضيفا اننا ونحن نترحم على ارواح الشهداء لنحيي جيشنا الاردني البطل وجميع منتسبي الامن العام والاجهزة الامنية التي تقف بالمرصاد لكل حاقد مارق.

 

من جهته دعا الكاتب والمؤرخ الدكتور رؤوف ابو جابر، خلال حفل الافطار، الى التكاتف والتعاضد والوحدة الوطنية، في ظل ما يحيق بالوطن من اخطار تتهدده، في هذه الظروف الدقيقة التي يمر بها الاقليم بشكل عام.

 

وحيا ابو جابر الدور الكبير الذي تقوم به القوات المسلحة/ الجيش العربي والاجهزة الامنية كافة، في الوقوف بوجه كل من تسول له نفسه النيل من هذا الوطن وابنائه، مقدما التعازي لأسر الشهداء الذي قضوا على الحدود الشمالية وهم يقومون بواجبهم المقدس.

 

وحضر حفل الافطار شخصيات، سياسية وحزبية ونقابية واعلامية.

أخبار ذات صلة