معتصمو ذيبان : فشل المفاوضات والامور تتجه لتصعيد

محليات
نشر: 2016-06-23 17:09 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: جورج برهم
الاحداث في ذيبان
الاحداث في ذيبان

 توصل وفد وجهاء لواء ذيبان والمسؤولون في محافظة مادبا، الى اتفاق اولي على التهدئة ووقف الاحتجاجات .

وقال المعتصمون لرؤيا ان حوالي 10 اليات درك باتجاه ذيبان بغية التصعيد بسبب فشل المفاوضات بين المعتصمين و الحكومة .


وذلك بعد جهود استمرت حتى اتفق الوفد بقيادة الوزير الاسبق عبدالحافظ الشخانبة وقادة الاجهزة الامنية في المحافظة، على ازالة جميع المظاهر الامنية متمثلة بسحب قوات الدرك من منطقة دوار ذيبان موقع بناء خيمة الاحتجاج، مقابل تعهد المحتجين بالتهدئة وعدم القيام باية اعمال شغب.

والاعلان عن لقاء لوجهاء لواء ذيبان اليوم الخميس، برئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي ووزير الداخلية سلامة حماد، للتباحث حول سبل انهاء المشكلة برمتها وانهاء الازمة.

هذا وشهدت منطقة لواء ذيبان منذ عصر الاربعاء، احتجاجات واسعة على اثر قيام قوات الدرك بازالة خيمة الاعتصام التي كان يقيمها المطالبون بالتعيين

واسفرت تلك الاحداث عن اصابة ثلاثة افراد من قوات الدرك بأعيرة نارية، واحراق عدد من سيارات الدرك، وكذلك اصابة عدد من المحتجين اثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الى جانب اعتقال عدد من المحتجين.

 

 

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter