مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

فلسطيني يرفع علم بلاده بين الركام والدخان "تعبيرية"

الأردن يرحب بقرار جمهورية أرمينيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية

الأردن يرحب بقرار جمهورية أرمينيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية

نشر :  
منذ شهر|
اخر تحديث :  
منذ شهر|
  • الخارجية: قرار أرمينيا خطوة هامة تعكس امتثالها لقواعد القانون الدولي

أصدرت وزارة وزارة الخارجية وشؤون المغتربين بيانا، الجمعة، رحبت فيه بقرار جمهورية أرمينيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية. 


اقرأ أيضاً : نتنياهو يكشف عن 4 أمور تتعلق باليوم التالي للحرب على غزة


وأكدت الخارجية، أن قرار أرمينيا خطوة هامة تعكس امتثالها لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

من جهته أكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير سفيان القضاة تثمين المملكة العالي للقرار الذي اتخذته أرمينيا، ومساندتها لحق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وعلى أساس حل الدولتين.

وجدد القضاة دعوته للمجتمع الدولي بضرورة اتخاذ خطوات عاجلة للاعتراف بالدولة الفلسطينية، ودعوته لمجلس الأمن بضرورة الاضطلاع بمسؤولياته وفرض قرار يعترف بالدولة الفلسطينية المستقلة وفقا لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وبما يكفل العودة إلى مسار يحقق السلام العادل والشامل ويحفظ حقوق الشعب الفلسطيني ويحقق الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة.

إلى ذلك أجرى وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، اتصالاً هاتفياً مع وزير خارجية أرمينيا أرارات ميرزويان، وأكد له خلاله تثمين الأردن الكبير لقرار بلاده الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وشدد الصفدي أن أرمينيا وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام باعترافها بالدولة الفلسطينية التي لن يتحقق السلام العادل والشامل من دون أن تتجسد حرة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967وفق حل الدولتين.

وبحث الصفدي وميرزويان جهود وقف العدوان الإسرائيلي على غزة والإجراءات اللاشرعية التي تتخذها ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة واعتداءاتها على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة وبما في ذلك ضد الكنيسة الأرمنية ورعاياها وممتلكاتها.

وحذر الصفدي من خطورة استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة ومن التداعيات الخطيرة لإجراءاتها اللاشرعية في الضفة الغربية المحتلة وبما فيها القدس.

وأكد الوزيران ضرورة احترام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وتطبيقهما وفق معايير واحدة.

كما بحث الصفدي وميرزويان العلاقات الثنائية وسبل تطوير التعاون بين البلدين في مختلف المجالات. واتفقا على مواصلة بحث خطوات توسعة التعاون في لقاء قريب يحدد الوزيران موعده لاحقاً.


اقرأ أيضاً : الصفدي يحذر من من خطورة استمرار تحصين الاحتلال ضد القانون الدولي