مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

أحد عناصر حزب الله

استعراض قوة بين حزب الله والاحتلال.. خطاب عالي السقف لنصر الله يستبطن رسائل عسكرية وسياسية "فيديو"

استعراض قوة بين حزب الله والاحتلال.. خطاب عالي السقف لنصر الله يستبطن رسائل عسكرية وسياسية "فيديو"

نشر :  
منذ شهر|
اخر تحديث :  
منذ شهر|
  •  إنذارات بالجملة تستحضر خطاب زعيم الحزب المسلح عشية حرب 2006
  • "مكاسرة الإرادات" تتأرجح بين الميدان المشتعل والجهود الدبلوماسية

على وقع هدير القصف الإسرائيلي المكثف للجنوب اللبناني، وجه الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله رسائل في مختلف الاتجاهات تناولت الأمريكيين والإسرائيليين والأوروبيين والقبرصيين تحديدا ووصلت إلى العالم أجمع، وذلك في نبرة غير معهودة في خطاباته الست (الثمانية؟) السابقة منذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر. الرسائل تحمل إنذارات صريحة من أن الحزب المنتشر في الجنوب سيواجه أي اعتداء على لبنان برا وبحرا وجوا، بلا ضوابط وبلا قواعد وبلا اسقف. خطاب نصر الله عالي السقف تصدر المشهد الأمني والعسكري إلى حد مقارنته بنبرته الاستعراضية عشية حرب تموز 2006.


اقرأ أيضاً : نصرالله: اقتحام الجليل احتمال وارد في إطار أي حرب يشنها الاحتلال على لبنان


بعد حوالي تسعة أشهر على اندلاع حرب غزة وانخراط لبنان في جبهة مساندة، أطل الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله على اللبنانيين في خطاب لافت في التوقيت وناري المضمون وصف بأنه الأكثر قوة ووضوحاً منذ الثامن من تشرين الأول.

أسهب نصر الله في كلمته في شرح طبيعة المواجهة الحائمة في الأفق، مهدداً إسرائيل مجددا ببنك أهداف يمكنه أن يزعزع الكيان برمته.

وهنا يقول مراقبون لرؤيا إن نصر الله رسم سيناريوهات حرب مقبلة، لا ينشدها الحزب، ولكن لا يخشاها، بحسب قيادييه، سواء في ما خص الأسلحة الجديدة التي يمكن أن تدخلها أو الإطار الجغرافي الذي يشمل البر والبحر والجو، بما في ذلك البحر المتوسط واحتمال اقتحام الجليل.


اقرأ أيضاً : الاحتلال يستهدف سيارة جنوب لبنان


حسم نصر الله الموقف ورد على كل المقترحات الدولية سيما الأمريكية بإعادة التأكيد على أن الحل يبدأ بعد وقف العدوان على غزة. وفي مفردات غير مكررة منذ أكثر من ثلاثين عاماً، وجّه نصرالله تهديداً صريحاً إلى دولة أجنبية هي قبرص محذراً حكومتها من مغبة منح العدو الإذن باستخدام أراضيها ومطاراتها للاعتداء على لبنان. موقف فتح الباب - بحسب مصادر دبلوماسية - أمام مستويات جديدة من القلق الأوروبي، قبل أن يأتي الرد من قبرص بأنها ليست متورطة في صراعات الحرب، وليست جزءا من المشكلة، بل جزءاً من الحل.

في المحصلة تعمد نصر الله إظهار قدرة حزب الله على الردع، وامتلاكه قدرات متقدمة جداً، وقادر على إلحاق أذى تدميري كبير بإسرائيل وبنيتها التحتية. ذلك ما أكد عليه عليه "فيديو الهدهد". لكن في المقابل، يقول مصدر عسكري لرؤيا إن نشر الفيديو له هدف آخر، وهو تأكيد الحزب على أنه لا يريد الحرب، ويعمد إلى تخويف الإسرائيليين بما لديه لتجنبها.