مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

جلالة الملك عبدالله الثاني يتابع مباراة النشامى والأورغواي من المدرجات

قطاف الرياضة في ربع قرن.. حفزٌ ملكي و إنجازات كروية 

قطاف الرياضة في ربع قرن.. حفزٌ ملكي و إنجازات كروية 

نشر :  
منذ شهر|
اخر تحديث :  
منذ شهر|
  • اليوبيل الفضي شهد تأهل المنتخب الوطني إلى كأس آسيا في خمس مناسبات
  • مُنحت الأندية أراضٍ لإنشاء ملاعب تدريبية ومشاريع تنموية

جلالة الملك عبدالله الثاني، كان رياضياً مؤمناً بالشباب الأردني قبل اعتلائه العرش، وتواصلت تلك الثقة بعد أن تقلد الحكم قائداً وأباً للأردنيين، فكانت الإنجازات وحصد الكؤوس في شتّى الميادين.


اقرأ أيضاً : اليوبيل الفضّي… (دانك) في شباك الألق


في قلب الهدف الأسمى، جاءت كرة القدم التي رسّخ "أبو الحسين" نجاحاتها عندما كان رئيساً لاتحاد كرة القدم في تسعينيات القرن الماضي، قبل أن يُسلم الدفة لسمو الأمير علي بن الحسين.

المنتخب الوطني - الذي بدأ الرحلة بذهبية دورة الألعاب العربية عام 1999- صاغ تاج اليوبيل بوصوله التاريخي لنهائي كأس آسيا في الدوحة هذا العام.

وبين محطات الألق والفخار عديد نجاحات، من أبرزها التواجد في الملحق العالمي المؤهل لكأس العالم في 2014.

على الملعب، في المدرجات وخلف الكواليس… جلالة القائد يظلّ حاضراً على رأس مشجعي المنتخب الوطني، إذ يحرص دائما على تشجيع النشامى لحفزِهم على الإنجاز وقطف الثمار. تجلّى ذلك في دورة الألعاب العربية عام 1999، وأثناء مشاركة النشامى التاريخية في كأس آسيا بالصين في 2004.

كما كان في مقدمّة المحفزين والمُلهمين على المدرجات خلال مباراة الملحق العالمي. وإن لم يسمح له جدوله السياسي-الاقتصادي-الاجتماعي المزدحم، يحرص الملك على متابعة تحليق النشامى في فضاءات المجد من خلف الشاشات، ويصر على استقبال أبطال المنتخب الوطني في قصره العامر أو في المطار في أكثر من مناسبة.


وفي الحصاد الرقمي، فإن اليوبيل الفضي شهد تأهل المنتخب الوطني إلى كأس آسيا في خمس مناسبات، وإلى كأس العالم للشباب في نسخة، وتتويج منتخب السيدات بعديد ألقاب أبرزها "كأس العرب" مرتين.

كما استضاف الأردن كأس العالم للسيدات تحت سن سبعة عشرة عاماً وكأس آسيا للسيدات، في حصاد طبيعي لتطور البنية التحتية التي شهدت إنشاء خمس مدن رياضية، إلى جانب تطوير استاد عمان الذي أنشئ قبل نصف قرن. 

كما مُنحت الأندية أراضٍ لإنشاء ملاعب تدريبية ومشاريع تنموية.

ويحمل الشارع الكروي الأردني في مستهل ربع قرن ثانٍ بطموحات كُبرى، على رأسها التأهل إلى كأس العالم لأول مرة، وتبدو الفرصة ممكنة هذه المرة في ظل وصول منتخب النشامى لمستويات تاريخية.

على صعيد إنجازات الأندية قارياً وعربيا، قطف الفيصلي كأس الاتحاد الآسيوي في مناسبتين مطلع الألفية الجديدة، كما صعد إلى المشهد النهائي لبطولة الأندية العربية مرتين أيضاً.

بينما توج شباب الأردن بلقب كأس الاتحاد الآسيوي، فيما انتزع نادي عمان لقب النسخة التجريبية من دوري أبطال آسيا للسيدات.