مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

فلسطيني ينظر إلى الدمار في قطاع غزة

الخارجية القطرية توضح بشأن موقف حماس من مقترح بايدن

الخارجية القطرية توضح بشأن موقف حماس من مقترح بايدن

نشر :  
منذ شهر|
اخر تحديث :  
منذ شهر|
  • الخارجية القطرية: حركة حماس أفادت بأنها ما زالت تدرس المقترح

ما زال المقترح الذي أعلن عنه الرئيس الامريكي جو بادين الأسوع الماضي، بشأن وقف إطلاق النار في قطاع غزة وتبادل الأسرى وصولا إلى إنهاء الحرب، قيد الدراسة ولم يتم التوصل لأي قرار بشأنه، في ظل عدم قبول جانب الاحتلال ومحاولات للتملص من بعض الشروط.


اقرأ أيضاً : 245 يوما للعدوان على غزة والاحتلال يواصل نشر المزاعم بشأن المجازر


إلى ذلك أوضحت وزارة الخارجية القطرية موقف حماس من مقترح بايدن، بأنه لم يرِد للوسطاء رد حتى الآن من قبل حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس"، على المقترح الأخير حول صفقة لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى بين "حماس" وقوات الاحتلال الإسرائيلي".

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري، إن حركة حماس أفادت بأنها ما زالت تدرس المقترح.

وأشار الأنصاري إلى أن جهود الوساطة التي تقوم بها قطر بالاشتراك مع كل من مصر والولايات المتّحدة "مستمرّة"، داعياً إلى "عدم الالتفات إلى التقارير الإعلامية غير الدقيقة، واعتماد المصادر الرسمية الموثوق بها، خاصة في ظل حساسية وضع المفاوضات حالياً.


اقرأ أيضاً : جيش الاحتلال يقر بمقتل جندي وإصابة 11 آخرين على الحدود مع لبنان


وكان صرح القيادي في حركة حماس، أسامة حمدان، بأن الحركة لم تحصل على أي التزامات مكتوبة تتعلق بهدنة.

وقال حمدان، إن الحركة غير معنية بمناقشة رد الاحتلال الإسرائيلي على مقترح الوسطاء بل باستجابة تل أبيب.

وأضاف حمدان في تصريح صحفي الخميس، أن الحركة غير مستعدة لبحث أي أفكار جديدة لا تتضمن إنهاء العدوان وانسحاب الاحتلال وإعادة الإعمار في قطاع غزة.

وأشار إلى أن "الحركة تلقت وعودا من الوسطاء باستمرار جهودهم للدفع باتجاه المطالب التي ننادي بها".

وأكد أنه لا يمكن الرهان على مواقف تل أبيب المتخبطة التي يتباين المسؤولون الإسرائيليون فيما بينهم بشأنها، وأن الاحتلال لا يريد وقف العدوان ولا وجود لضمانات عن تجاوبه مع جهود الوسطاء.

وعرض بايدن الأسبوع الماضي ما قال إنه مقترح "إسرائيلي" على ثلاث مراحل يفضي إلى وضع حد للحرب والإفراج عن المحتجزين وإعادة إعمار القطاع ووقف العمليات العدائية.