مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

المشاركون في وقفة احتجاجية في عمان تنديدا بالعدوان على غزة

بالفيديو.. أردنيون ينتفضون تنديدا بمجزرة شارع الرشيد في غزة

بالفيديو.. أردنيون ينتفضون تنديدا بمجزرة شارع الرشيد في غزة

نشر :  
منذ 4 أشهر|
اخر تحديث :  
منذ 4 أشهر|
  • المشاركون نددوا بتواصل العدوان على غزة

خرج عشرات الأردنيين للمشاركة بوقفة احتجاجية أمام مسجد الكالوتي في العاصمة عمان، تنديدا بالمجزرة التي ارتكبها الاحتلال في شارع الرشيد في غزة.


اقرأ أيضاً : الأردن ينفذ إنزالا جديدا للمساعدات شمالي قطاع غزة "فيديو"


ورفع المشاركون الأعلام الأردنية والفلسطينية وشعارات تؤكد تضامن الأردن مع الأشقاء الفلسطينيين. 

وكان أكد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يصعد عمليات قتل الفلسطينيين الجوعى على أطراف مدينة غزة لدى انتظارهم الإمدادات الإنسانية بالتزامن مع تصعيد أوامر التهجير.

وأوضح المرصد أن قوات الاحتلال استهدفت آلاف المدنيين أثناء انتظارهم إمدادات إنسانية في غزة فجر اليوم، وقتلت ما لا يقل عن 100 منهم وجرحت نحو 600 آخرين، بعدما استهدفتهم بالقذائف المدفعية وإطلاق النار المباشر.

وأشار إلى أنه وثق اقتراف جيش الاحتلال مجزرة دامية بإطلاق الدبابات "الإسرائيلية" القذائف والنار بشكل مباشر تجاه آلاف المدنيين الجوعى الذين انتظروا منذ ساعات وصول شاحنات المساعدات قرب دوار النابلسي على شارع الرشيد جنوب غربي غزة.

وتابع المرصد:"عملية إطلاق القذائف والنار استهدفت المدنيين بمجرد وصول الشاحنات التي تقل المساعدات، والعشرات سقطوا بعد صعودهم على الشاحنات لمحاولة أخذ كيس طحين، فيما عشرات استُهدفوا وهم يحملون كيس الطحين أو معلبات لإطعام أفراد أسرهم الذين أنهكهم الجوع".

وأكد أن مئات المصابين والشهداء وصلوا إلى مستشفى الشفاء الذي يعمل بطاقة جزئية، ولا يوجد طواقم طبية كافية وهناك تدافع كبير، واضطر مواطنون للتعامل مع الجرحى ومحاولة تقديم الإسعافات الأولية وسط حالة كارثية ومؤلمة.

وقال المرصد إنه تم نقل الشهداء والمصابون من ضحايا المجزرة "الإسرائيلية" الدامية على عربات تجرها الحمير وبعضهم معهم كيس طحين اختلط بالدماء.

وأشار إلى أن عمليات القتل الجماعي للمدنيين الجوعى تأتي في وقت تستمر فيه محاولات جيش الاحتلال تفريغ محافظتي غزة وشمالها من السكان الذين بقوا فيهما، عبر إرسال رسائل إليهم أن المساعدات فقط في منطقة "المواصي" في جنوبي قطاع غزة، وعبر الاستمرار في التجويع واستخدامه كسلاح في الحرب الدامية.