التربية: تحديات في تطوير امتحان التوجيهي

محليات
نشر: 2022-05-12 20:38 آخر تحديث: 2022-05-12 22:06
الأمين العام لوزارة التربية والتعليم الدكتور نواف العجارمة (الثاني إلى اليسار) يرعى أعمال مؤتمر الشرق الأوسط
الأمين العام لوزارة التربية والتعليم الدكتور نواف العجارمة (الثاني إلى اليسار) يرعى أعمال مؤتمر الشرق الأوسط

قال الأمين العام لوزارة التربية والتعليم الدكتور نواف العجارمة، إن أبرز التحديات التي واجهت القطاع التعليمي في الأردن ظهرت في أثناء انتشار جائحة كورونا، من حيث توفير المستلزمات التكنولوجية وتدريب الكوادر التعليمية من المعلمين عليها وتوفيرها للطلاب والطالبات في المدارس.


اقرأ أيضاً : عويس: توصية بتشكيل هيئة لتطوير المناهج الدراسية


وأضاف الدكتور العجارمة في رعايته، الخميس، أعمال مؤتمر الشرق الأوسط الذي تنظمه (ATP) جمعية ناشري الاختبارات ومؤسسة وشركة كونكمي الاقليمية، تحت شعار إيجاد مسارات جديدة للتعليم والنجاح في مكان العمل، أن وزارة التربية والتعليم تؤمن بأنها ليست وحدها المسؤولة عن مواجهة تحديات قطاع التعليم في الأردن، وأن الجميع شركاء في مواجهتها، مشيرا إلى سرعة استجابة الوزارة لهذه التحديات ومواجهتها عبر توفير تلك المستلزمات وتمكين المعلمين في الميدان من التعامل معها، مشيدا بالدور الكبير الذي أدته دولة الامارات العربية في هذا المجال عبر نقل وتعميم تجربتها في التعليم التكنولوجي.

وبين أن آثار الجائحة لا تزال تؤثر في قطاع التعليم في المملكة، وتتمثل بانتقال وهجرة أكثر من 300 ألف طالب وطالبة من مدارس القطاع الخاص إلى القطاع الحكومي، الأمر الذي تسبب بزيادة الأعباء على الكوادر التدريسية والمدارس وزيادة في استيعاب تلك المدارس للطلبة، الأمر الذي فرض جملة من الإجراءات منها دوام الفترتين والتعليم بالتناوب.

وكشف العجارمة عن تحديات في تطوير امتحان الثانوية العامة عبر إيجاد مراكز للامتحانات في المحافظات والأقاليم، إضافة إلى دور الوزارة والمركز الوطني لتطوير المناهم بتطوير المناهم وتوفير مناهج جديدة تقوم على التحليل والفهم.

وأكد تبني الوزارة لمخرجات وتوصيات المؤتمر بعد مناقشتها مع القائمين عليه ومع الجهات المعنية بتطوير التعليم.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة (ATP) من جهته، إن المؤسسة منتشرة في اكثر من 26 دولة حول العالم ولديها 6 مراكز إقليمية في الشرق الاوسط لتقديم ومتابعة الخدمات التي تخص قطاع التعليم في تلك الدول.

وأشار، في حديثه عبر تقنية الاتصال المرئي، إلى أن الاستثمار في التعليم والثقافة والتكنولوجيا المختلفة في الدول العربية يعتبر أبرز أهداف الجمعية وتطلعاتها لضمان تقديم تعليم تقني وتكنولوجي مميز يخدم الثقافات واجيال المستقبل.


اقرأ أيضاً : عويس: إعادة النظر بالمنهاج من أولويات وزارة التربية والتعليم


وأكد المدير التنفيذي لمؤسسة (ATP ويليام هارتس، من جانبه، دور التطبيقات الالكترونية والتكنولوجية بتغيرات التعليم الجديد والتي تم تطبيقها حول العالم وطبيعة هذه تقيم هذه التطبيقات بشكل مستمر وتطويرها لتواكب اي تطور تكنولوجي جديد.

وعُرض في المؤتمر فيديو يتحدث عن تاريخ وتطور المؤتمر وانطلاقة في عدد من العواصم العربية والشرق الاوسط.

أخبار ذات صلة

newsletter