"البحرية اللبنانية" تكشف تفاصيل حادثة غرق " الزورق المنكوب"

عربي دولي
نشر: 2022-04-24 13:58 آخر تحديث: 2022-04-24 14:01
تحرير: جوانا ناصرالدين
كوادر من الدفاع المدني البناني خلال عملية الإنقاذ
كوادر من الدفاع المدني البناني خلال عملية الإنقاذ

كشف قائد القوات البحرية في الجيش اللبناني العقيد الركن هيثم ضناوي، ملابسات غرق الزورق الذي تسبب بوفاة 5 أشخاص إضافة إلى طفلة.


اقرأ أيضاً : لبنان يعلن الحداد على ضحايا "الزورق المنكوب"


وقال ضناوي في مؤتمر صحفي الأحد، إن الزورق قديم جداً ويتسع فقط لـ6 أشخاص، لافتا إلى عدم وجود "سترات إنقاذ" ولا أطواق نجاة. حاولنا أن نمنعهم من الانطلاق ولكنهم كانوا أسرع منا".

وأضاف ضناوي أن حمولة الزورق لم تكن تسمح له بأن يبتعد عن الشاطئ، قائلا: "للأسف لم يقتنع المهاجرون من عناصرنا بالعدول عن السفر، واتخذ قائد المركب القرار بتنفيذ مناورات للهروب من الخافرة بشكل أدى إلى ارتطام الزورق".

وعن عدد الناجين، بين أن عددهم بلغ 45 شخصاً، وتم انتشال 5 جثث بالإضافة الى طفلة، مشيرا إلى أنه من الممكن أن يكون هناك مفقودين.

وأكد أن السلطات اللبنانية تُحقق بالحادثة.

وقال: "إذا أخطأ أحد منا لفظيا سنحاسبه، كما أنه لم يحصل أي خطأ تقني من قبلنا وهناك بعض الجهات التي تحاول تسييس هذا الموضوع لأنه موسم انتخابات".

وأضاف "هناك عقوبات كبيرة يتحملها المهرب، وسيطاله القانون ونحن سنقوم بتحقيقات شفافة، والكل يتحمل المسؤولية، ولدينا حالياً متهماً ولديه مساعدين وهم أكثر من جهة، وقبضوا مالاً من المهاجرين، ونحن لا نستطيع حتى الآن أن نحصي كم بلغ عدد الذين كانوا على المركب".


اقرأ أيضاً : لبنان.. غرق قارب يقل 60 شخصا


وبين أن الزورق صُنع عام 1974 وهو صغير ويبلغ طوله 10 أمتار وعرضه 3 أمتار، كما أن الحمولة المسموح بها هي 10 أشخاص فقط.

من جهته، أعلن الدفاع المدني اللبناني في بيان، أن "عناصر من وحدة الإنقاذ البحري ومن المراكز البرية المجاورة ما زالت تعمل منذ منتصف الليل لمؤازرة الوحدات البحرية في الجيش في عمليات البحث والإنقاذ والمسح الشامل براً وبحراً عن المفقودين الذين كانوا على متن الزورق الذي تعرض للغرق قبالة شاطئ طرابلس".

أخبار ذات صلة

newsletter