مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

مدير عام مركز الحياة (راصد) الدكتور عامر بني عامر

راصد: تم رصد خطاب "كراهية وتحريض" في بعض المناطق - فيديو

راصد: تم رصد خطاب "كراهية وتحريض" في بعض المناطق - فيديو

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

قال مدير عام مركز الحياة (راصد) الدكتور عامر بني عامر، إنه تم رصد خطاب "كراهية وتحريض" في بعض المناطق.

وأضاف بني عامر خلال مؤتمر صحفي، صباح اليوم الثلاثاء أنه لديهم بعض القلق في بعض المناطق من حدة وخطاب وتحشيد، متمنيا من داعمي المرشحين عدم التوجه لتصرفات غير مقبولة.

وأشار إلى أن عدد الناخبين اقترب من 148 ألف ناخب وناخبة في انتخابات المجالس البلدية ومجالس اللامركزية ومجلس أمانة عمان الكبرى.


اقرأ أيضاً : الأردنيون ينتخبون ممثليهم في مجالس المحافظات والبلديات وأمانة عمان - فيديو وصور


وبين أن فريق راصد يغطي 50% من من مراكز الاقتراع على مستوى المملكة.

ولفت إلى أنه ارتفع ارتفاع عدد المشاركين في الانتخابات مقارنة بانتخابات 2017 بنحو 21 ألفا، وأن أكثر من مليون أردني يحق لهم الانتخاب خارج حدود المملكة، مضيفا أن العاصمة عمان الأقل في نسبة التصويت.

وبين بني عامر أن نحو 70 ألفا من العاملين بالهيئة المستقلة للانتخاب لا يمكنهم ممارسة حقهم الانتخابي.

وقال إنه تم رصد 66 ملاحظة انتخابية حتى الساعة التاسعة والنصف منها تأخر في فتح مراكز الاقتراع والتصويت العلني، حيث تم تزويد الهيئة المستقلة للانتخاب بملاحظات التصويت العلني.

وأوضح بني عامر أن 18 عضوا في المجالس البلدية فازوا بالتزكية جميعهم ذكور، فيما فاز 4 أعضاء في مجالس المحافظات بالتزكية جميعهم ذكور.

واعتبر أن عدم تعطيل القطاع الخاص أحد الأسباب التي ستؤدي إلى انخفاض نسبة التصويت.

وفي التفاصيل الكاملة، أظهرت نتائج الرصد والتتبع لتحالف راصد لمراقبة الانتخابات فوز 23 مترشحاً ومترشحة في انتخابات مجالس المحافظات والمجالس البلدية بالتزكية، حيث فاز مترشحاً واحداً بمنصب رئيس البلدية وهي بلدية القطرانة و18 عضواً للمجالس البلدية جميعهم ذكوراً، حيث فاز في محافظة العاصمة عمان 3 أعضاء موزعين على بلدية ناعور بعضواً واحداً وبلدية الموقر بعضوين اثنين، ومحافظة البلقاء فاز بها 3 أعضاء موزعين على بلدية عين الباشا بعضوين اثنين وبلدية الشونة الوسطى بعضو واحد، ومحافظة اربد فاز بها عضوين اثنين في بلدية الطيبة، ومحافظة الكرك فاز بها عضوين اثنين في بلدية عبدالله بن رواحة وبلدية السلطاني، ومحافظة معان فاز بها 4 أعضاء من بلدية أيل بعضو واحد وبلدية الشراة بـ 3 أعضاء، ومحافظة العقبة فاز بها 4 أعضاء، حيث فاز عضواً واحداً في كل من بلدية القويرة وبلدية قريقرة وفينان وعضوين اثنين في بلدية وادي عربة.

وبما يتعلق بالأعضاء الفائزين بالتزكية في مجالس المحافظات، فقد بلغ عددهم 4 أعضاء موزعين على 3 محافظات، حيث فاز في محافظة البلقاء عضوين اثنين في كل من منطقة الفحيص ومنطقة ماحص، وعضواً واحد في محافظة العاصمة عمان بمنطقة أم القصير والمقابلين والبنيات، وعضواً واحد في محافظة الكرك بمنطقة القطرانة.

وبينت نتائج راصد لمراقبة انتخابات مجلس المحافظة والمجالس البلدية ومجلس أمانة عمان أن عدد المقترعين لغاية الساعة التاسعة والنصف وصل إلى 148,175 ألف ناخب وناخبة من مجموع الناخبين والناخبات المسجلين في الجداول النهائية والتي بلغ عددهم 4,599,602، والجدير ذكره أن الأردنيين خارج البلاد الذين وردت أسمائهم في الجداول النهائية قد وصلوا إلى مليون أردنية وأردنياً، و250 ألف ناخباً وناخبة من القوات المسلحة والأجهزة الأمنية لا يدلون بأصواتهم في العملية الانتخابية، ووصل تعداد العاملين والعاملات في لجان الاقتراع والفرز إلى 65 ألف، ما يعني أن الكتلة التصويتية الفاعلة 3,284,602 ناخب وناخبة، والجدير بالذكر أن ثلث الناخبين من النساء.

وبالمقارنة مع نسبة الاقتراع حتى الساعة 9:30 صباحاً في عام 2017 نجد أن هناك ارتفاعاً طفيفاً حيث كان عدد المقترعين اليوم 148,175 بينما كان عدد المقترعين في عام 2017 بتمام الساعة التاسعة هو 127,342 ألف ناخب وناخبة.

وبخصوص التنافسية على المقاعد المخصصة في كافة المجالس المنتخبة، يظهر أن اليوم يتنافس 3,5 مترشحة ومترشحاً لكل مقعد، بينما كانت التنافسية 2,7 مترشحة ومترشحاً لكل مقعد في انتخابات البلدية ومجالس المحافظات لعام 2017.

وبخصوص الملاحظات التي تم تسجيلها خلال مراقبة الفترة الصباحية، فقد وصل إلى غرفة عمليات راصد 66 ملاحظة انتخابية، حيث تم التحقق منها من خلال الفرق الميدانية، وتم تمريرها للهيئة المستقلة للانتخاب وتمت معالجة ما نسبته 89% منها بشكل مباشر، فيما بقي ما نسبته 11% من الملاحظات قيد الإجراء وسيتم بكل شفافية إعلامكم بالإجراءات التي حدثت عليها خلال المؤتمر الثاني لراصد، ومن أبرز الملاحظات التي تم رصدها التأثير على سرية التصويت وازدحامات داخل مراكز وغرف الاقتراع مثل مدرسة مقبلة الثانوية للبنين وتواجد أكثر من شخص عند المعزل مثل مدرسة مرج الحمام الثانوية للبنين، وانقطاع للربط الالكتروني ومثال ذلك مدرسة تلاع العلي.

ومن أهم الملاحظات التي تم رصدها عدم وجود مركز اقتراع في منطقة الرابية ضمن بلدية اربد الكبرى، وتخصيص مركز اقتراع للناخبين في منطقة الرابية ليكون في منطقة الروضة تبعد 10 كم عن أماكن تجمع الناخبين، وتم إيصال هذه الملاحظة للهيئة المستقلة للانتخاب بشكل مباشر.

وبما يتعلق بتحليل البيانات الواردة من الفرق الميدانية يتبين أن 96,2% من مراكز الاقتراع كانت محددة بشكل واضح، فيما وصلت نسبة مراكز الاقتراع التي تواجد بالقرب منها (أقل من 50 متر) دعاية انتخابية إلى 49% من مجموع مراكز الاقتراع التي تمت مراقبتها.

وتبين أن 7% من المراكز تواجد بداخلها دعاية انتخابية ومثال ذلك مدرسة الإسكان الأساسية المختلطة في بلدية الزرقاء الكبرى وفيما يتعلق بسهولة وصول الأشخاص ذوي الإعاقة فقد تبين أن 84٪ من مراكز الاقتراع مجهزة لاستقبال الأشخاص ذوي الإعاقة.

وعمل راصد على مراقبة بعض المنصات على مواقع التواصل الاجتماعي حيث تم رصد أكثر من 1200 تعليق احتوى 2% منهم على كلمات تؤشر على تنمر الكتروني وخطاب كراهية.

كما أظهرت نتائج تحليل المعلومات الواردة من فرق المراقبة إلى أن ما نسبته 98,2٪ من غرف الاقتراع كانت جاهزة لاستقبال الناخبين والناخبات قبل الساعة 7:30 صباحاً، وبما يتعلق بتدفق الناخبين، شهدت 14% من مراكز الاقتراع على مستوى المملكة تواجد طوابير من الناخبين والناخبات على أبوابها عند بدء عملية الاقتراع.

وفيما يخص التواجد الأمني، فقد شهدت مراكز الاقتراع تواجداً كثيفاً في محيطها وداخلها، حيث تبين أن كافة مراكز الاقتراع شهدت تواجداً لأكثر من 5 أفراد من مرتبات الأمن العام والدرك، فيما تبين أن بعض مراكز الاقتراع شهدت تواجداً لمرتبات الأمن العام داخل محيطها.

يذكر أن تحالف راصد عمل على توزيع 1000 فريق ثابت في مراكز وغرف الاقتراع يغطون 50% من مراكز الاقتراع على مستوى المملكة، و100 فريق متحرك، بالإضافة لفريق غرفة العمليات المركزية والمكون من (100) باحث وباحثة مدربين على جمع المعلومات والبيانات من المراقبين في الميدان وتحليلها وتصنيفها وفقاً لمنهجية ونماذج معدة مسبقاً.

ويشير راصد إلى أن أعداد المترشحين والمترشحات النهائية قد وصلت إلى 4,646 منهم 3,801 مترشح و845 مترشحة، ووصل عدد المترشحين لمنصب رئيس البلدية النهائي إلى 519 مترشحاً يتنافسون على 100 مقعد، بينما وصل عدد المترشحين والمترشحات النهائي لمنصب عضوية المجالس البلدية إلى 3,005 منهم 2,328 مترشحاً و677 مترشحة يتنافسون على 918 مقعداً، فيما يتنافس 1,016 مترشحاً ومترشحة لمنصب عضوية مجالس المحافظات على 289 مقعداً، أما مترشحي مجلس أمانة عمان بلغ عددهم 106 مترشحاً ومترشحة منهم 17 مترشحة يتنافسون على 28 مقعداً.

وبخصوص الناخبين والناخبات فقد وصل عددهم النهائي إلى 4,599,602 منهم 2,163259 ذكوراً و2,436,343 إناث، ومن الجدير ذكره أن نسبة الناخبين في العاصمة عمان بلغت 40% من مجمل الناخبين في الأردن.

ومن الجدير ذكره أنه حسب المعلومات الواردة من فرق الرقابة تبين وجود تعاون إيجابي من قبل لجان الاقتراع والفرز مع مراقبي تحالف راصد، وهذا من شأنه أن يعزز من انسجام الإجراءات الانتخابية مع أفضل الممارسات ويعزز من ثقة الناخب في العملية الانتخابية، ويشيد راصد بجهود كافة العاملين والعاملات في العملية الانتخابية رغم وجود بعض الممارسات اللامنهجية الفردية من قبل البعض والتي تم إبلاغ الهيئة المستقلة بها، وتم العمل على حلها.