Please enable JavaScript
Email Marketing by Benchmark
صريبا: ندعم وحدة أراضي أوكرانيا لكننا لن نفرض عقوبات ضد روسيا | رؤيا الإخباري

صريبا: ندعم وحدة أراضي أوكرانيا لكننا لن نفرض عقوبات ضد روسيا

عربي دولي
نشر: 2022-02-26 09:08 آخر تحديث: 2022-02-26 09:10
الرئيس الصربي - ألكسندر فوتشيتش
الرئيس الصربي - ألكسندر فوتشيتش

قال الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش، اليوم السبت، إن بلاده تدعم وحدة أراضي أوكرانيا لكنها لن تفرض عقوبات ضد موسكو على خلفية العملية العسكرية الروسية في هذا البلد.


اقرأ أيضاً : اليوم الثالث.. آخر تطورات الحرب الروسية الأوكرانية - تحديث مستمر


وبحسب وثيقة تبناها مجلس الأمن القومي الصربي وتلاها فوتشيتش في خطابه إلى الشعب: "بالتوافق التام مع سياستها المبنية على الالتزام بقواعد القانون الدولي، تعرب صربيا عن دعمها الكامل والمبدئي لاحترام مبادئ السيادة الوطنية لأوكرانيا".

وأضاف، أن صربيا لدى نظرها في فرض العقوبات ضد أي دول وبينها روسيا، "سوف تسترشد بصون مصالحها الحيوية والاقتصادية والسياسية حصرا"، وفق ما ذكرت "روسيا اليوم".

ولفت إلى أن "صربيا كدولة ذاقت في الماضي القريب طعم عقوبات الغرب، وتعتبر أن فرض عقوبات ضد أي دولة أو ممثليها أو جهاتها الاقتصادية لا يمثل في الوقت الحالي مصلحة حيوية واقتصادية وسياسية لها".


اقرأ أيضاً : البيت الأبيض: لا نستبعد سقوط كييف أمام القوات الروسية


"تحترم صربيا قواعد القانون الدولي ولا تتخلي عن ذلك لأنه السبيل الأمثل للدفاع عن بلاده ومصالحها ومبادئها. لكن صربيا في الوقت نفسه تفهم جيدا حاجاتها ولها بغض النظر عن رغبات الآخرين مصالحها الحيوية والقومية والحكومية"، بحسب  فوتشيتش.

وأقر فوتشيتش بأن موقف بلغراد هذا لن يرضي الجميع، لكنه اعتبر أن "القرار الذي اتخذه هو الأفضل لبلاده"، معربا عن أسف صربيا العميق إزاء التطورات في شرق أوروبا، موضحا أن شعب بلاده يعتبر الروس والأوكرانيين "شعبا شقيقا".

كما أعلن فوتشيتش عن تجميد كل التدريبات العسكرية والأمنية المشتركة مع شركاء بلاده الأجانب "انطلاقا من مبدأ حيادية صربيا العسكرية ونظرا للضغوط الرهيبة التي تتعرض صربيا لها". 

ودعا إلى ضمان أمن جميع المواطنين الصرب المتواجدين في أوكرانيا وأن "على الأجهزة الحكومية منع مشاركة المتطوعين من مواطني صربيا في النزاع بشرق أوروبا ومعاقبة المخالفين"، مؤكدا استعداد بلاده لتقديم مساعدات إنسانية لأوكرانيا.

أخبار ذات صلة

newsletter