"العدل": إجراء المحاكمات عن بعد في المحاكم ومراكز الإصلاح

الأردن
نشر: 2022-02-23 12:53 آخر تحديث: 2022-02-23 13:00
شعار وزارة العدل
شعار وزارة العدل

قال وزير العدل الدكتور أحمد الزيادات إن الوزارة أنهت المرحلة الثالثة من مشروع المحاكمة عن بعد والذي يعد من أهم المشاريع التي أطلقتها وزارة العدل بالشراكة مع المجلس القضائي ومديرية الأمن العام ليصبح العدد الكلي لعدد المواقع التي تم  تشغيلها (23) محكمة و (17) مركز إصلاح وتأهيل.


اقرأ أيضاً : وزير الأوقاف: مشكلة نقص الأئمة في المساجد ليست جديدة


وبين الزيادات الأربعاء في بيان وصل "رؤيا" نسخة عنه، أن الوزارة أطلقت المشروع على ثلاث مراحل حيث تضمنت المرحلة الأولى من مشروع المحاكمة عن بعد في عام 2019 تجهيز(4) قاعات بالمحاكم و (4) قاعات أخرى في مراكز الإصلاح والتأهيل.

ولفت إلى أن المرحلة الثانية تضمنت ربط (6) محاكم إضافية مع(7) مراكز إصلاح وتأهيل، وفيما يتعلق بالمرحلة الثالثة فقد شملت على (10) محاكم بالإضافة إلى(6) مراكز إصلاح وتأهيل لتصبح جميع محاكم البداية مربوطة مع جميع مراكز الإصلاح والتأهيل بالإضافة الى (3) دور تربية وتأهيل احداث و (3) محاكم بداية أحداث.

وأشار الزيادات إلى أنه تم عقد ما يقارب (42) ألف جلسة محاكمة عن بعد منذ بداية انطلاقها .

وأضاف أن تطبيق المحاكمة عن بعد جاء استنادا للفقرة الثانية من المادة (158) من قانون أصول المحاكمات الجزائية وتعديلاته رقم (9) لسنة 1961، والتي تجيز للمدعي العام أو المحكمة استخدام التقنيات الحديثة في إجراءات التحقيق والمحاكمة دون المساس بحق المناقشة، وبما في ذلك محاكمة النزيل عن بعد من مراكز الإصلاح والتأهيل المودع به" من خلال وجود الربط التلفزيوني ما بين قاعات المحاكمة ومراكز الإصلاح والتأهيل.

وأوضح الزيادات أن مشروع المحاكمة عن بعد أتاح إمكانية سماع الشهود من خارج البلاد حيث بلغ عدد الجلسات التي تم سماعها عن بعد للشهود ما يقارب (200) جلسة، مما ساهم بتسريع وتسهيل إجراءات التقاضي.

وأكد أن المشروع عمل على توفير تكاليف كانت تتحملها الجهات المعنية وخزينة الدولة تتمثل بعملية نقل النزلاء ما بين مراكز الإصلاح والمحاكم، بالإضافة إلى المحافظة على أمن وسلامة النزلاء، والتقليل من الاختلاط في ظل الظروف الصحية والاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا.


اقرأ أيضاً : وزير التربية: خطة لتطوير امتحان "التوجيهي"


ونوه الزيادات إلى أن الوزارة بصدد زيادة واستحداث عدد من القاعات داخل المحاكم ومراكز الإصلاح والتأهيل الفترة القادمة، مشددا على دور تربية وتأهيل الأحداث .

أخبار ذات صلة

newsletter