"ابن حتوتة" يتحدث لـ"رؤيا" عن سبب منعه من دخول السنغال بعد وصوله إليها

هنا وهناك
نشر: 2022-02-11 16:55 آخر تحديث: 2022-02-11 17:09
صانع المحتوى الأردني قاسم حتو المعروف باسم "ابن حتوتة"
صانع المحتوى الأردني قاسم حتو المعروف باسم "ابن حتوتة"

تحدث صانع المحتوى الأردني، قاسم حتو، المعروف باسم "ابن حتوتة"، عن تجربته في السفر والوصول إلى دولة السنغال ومنعه من دخول أراضيها.


اقرأ أيضاً : هل أقرت اليابان قانونا يفرض على النساء "عدة" مئة يوم؟


وفي التفاصيل قال حتو لـ"رؤيا"، إنه يفترش الأرض في ممر صغير بالمطار، مشيرا إلى أنه عندما وصل الحدود البرية للسنغال من نواكشوط، قيل له إنه لا يمكن إصدار التأشيرات عند الوصول عبر الحدود البرية. وأبلغته السلطات هناك أنه من أجل إصدار تأشيرة عند الوصول، عليه السفر جوا. فعاد إلى نواكشوط واتصل بالسفارة السنغالية هناك. وأخبرته السفارة أنه بإمكانه إصدار تأشيرة عند الوصول في حال كان السفر جوا فقط، وبناء عليه، اشترى حتو تذكرة طيران وسافر مرة أخرى إلى السنغال.

ويضيف: "عندما وصلت، قالوا لي لا، لا توجد تأشيرات تصدر عند الوصول إلى المطار".

وتابع: "أخبروني أنك بحاجة إلى العثور على شخص من داخل السنغال لإصدار تأشيرة لك، أو فقط انتظر حتى يأتي الصباح وسنرى ما سيحدث". وأنه لم يعطوه أي معلومات أخرى كافية.

وتابع أنه أدرك لاحقا أنه يتعين عليه البحث عن شخص يمكنه الذهاب إلى مكتب الجوازات في داكار ثم الانتظار حتى إصدار تأشيرته، إلا أن هذا الخيار سيستغرق الكثير من الوقت.

وقال إنه وجد عددًا من الأفراد من تشيلي ينتظرون في المطار لإنهاء بعض الإجراءات منذ ثمانية أيام.

وبعد ذلك قرر حتو أن لا ينتظر ثمانية أيام، فحجز تذكرة طيران إلى تركيا، حيث من المقرر أن يصل إلى هناك السبت.

وأشار إلى أن العديد من الناس قد عانوا من نفس المشكلة.

ووفقا له، فإن ذلك يحدث عندما تقول السلطات الرسمية إنه يمكن للمسافرين إصدار تأشيرة عند الوصول، ولكن عندما يصلون إلى السنغال، يتم إخبارهم بعدم صحة ذلك.

ولفت حتو إلى أنه وفقا لاتحاد النقل الجوي الدولي (IATA)، يمكن للمسافرين دخول السنغال ومن ثم إصدار تأشيرة عند الوصول. وقال إنه على الرغم من أن هذا ليس صحيحًا، حتى الآن، لم يعمل اتحاد النقل الجوي الدولي على تحديث معلوماته عبر موقعه الرسمي على الإنترنت.

ويضيف حتو: "ينبغي على اتحاد النقل الجوي الدولي وشركات الطيران الأخرى عدم السماح لأي شخص بمغادرة بلد ما دون إصدار تأشيرة للبلد الذي يسافرون إليه. لكن من الواضح، أن قاعدة بيانات IATA لم يتم تحديثها بخصوص هذا الأمر، ومن الواضح أنهم غير مهتمين بتحديث هذه المعلومات".

واختتم حتو حديثه بالقول: "لدينا مشكلتان هنا، الأولى هي أن السلطات الرسمية في السنغال لم تقم بتحديث معلومات السفر الدولية الخاصة بها، والمشكلة الثانية هي كيف يمكن لـ IATA وشركات الطيران الأخرى السماح للأشخاص بالصعود على متن طائرة دون الحصول على تأشيرة للدول التي تحتاج إلى تأشيرة".

للاطلاع على رحلات ابن حتوتة اضغط هنا

أخبار ذات صلة

newsletter