الملكة للأمير هاشم: دعائي لك لا يفارق قلبي أبدا

الأردن
نشر: 2022-01-30 18:01 آخر تحديث: 2022-01-30 18:01
صورة نشرتها جلالة الملكة رانيا العبدالله عبر صفحتها على فيسبوك مع سمو الأمير هاشم بن عبدالله
صورة نشرتها جلالة الملكة رانيا العبدالله عبر صفحتها على فيسبوك مع سمو الأمير هاشم بن عبدالله

هنأت جلالة الملكة رانيا العبدالله ابنها سمو الأمير هاشم بن عبدالله الثاني بمناسبة عيد ميلاه الذي يصادف اليوم الأحد الثلاثين من كانون الثاني.


اقرأ أيضاً : الملك يوجه رسالة إلى أبناء الأردن وبناته بعيد ميلاده الستين


وكتبت جلالتها: "دعائي لك لا يفارق قلبي أبدا.. كل عام وأنت بسعادة وخير".

ويتزامن ميلاد الأمير هاشم، مع ذكرى ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني الستون.

ووجّه جلالة الملك عبدالله الثاني رسالة، اليوم الأحد، إلى أبناء الوطن وبناته بمناسبة عيد ميلاده الستين، تناول فيها ملامح مستقبل الأردن في إطار رؤية وطنية شاملة عابرة للحكومات يشارك فيها الجميع.

وأكد جلالة الملك، في الرسالة، أن هذه الرؤية تتطلب جهوداً مكثفة تبني على مواطن القوة وتعالج نقاط الضعف، في التخطيط والتنفيذ، بما يرفع سوية الأداء في مختلف القطاعات، ويوفر الفرص والخدمات لكل الأردنيين.

ووجّه جلالته الديوان الملكي الهاشمي للبدء بتنظيم ورشة عمل وطنية، تجمع ممثلين من أصحاب الخبرة والتخصص في القطاعات الاقتصادية، وبالتعاون مع الحكومة، لوضع رؤية شاملة وخارطة طريق مُحكمة للسنوات المقبلة.

ولفت جلالة الملك إلى أهمية أن تضمن هذه الرؤية إطلاق الإمكانيات، لتحقيق النمو الشامل المستدام، الذي يكفل مضاعفة فرص العمل المتاحة لأبنائنا وبناتنا، وتوسيع الطبقة الوسطى ورفع مستوى المعيشة لضمان نوعية حياة أفضل للمواطن.

وقال جلالته إنه سيتابع تنفيذ هذه الرؤية، لتُشكّل بما تتضمنه من خطط وبرامج، المرتكز الأساسي لكتب التكليف للحكومات، وبما يضمن الاستمرارية في الإنجاز للحكومات والمسؤولين، والحيلولة دون إعادة صياغة الخطط والاستراتيجيات كلما حلت حكومة محل أخرى.

وأكد جلالة الملك، في الرسالة، أننا في الأردن نبدأ العام الأول في المئوية الثانية من عمر دولتنا، مصممين على البناء على ما أنجزه الآباء والأجداد، لنكمل مسيرة التطوير، ونتجاوز ما نواجه من تحديات، بعزم لا يلين، وبإرادة صلبة، وبتخطيط مؤسسي سليم، وبرؤية واضحة.

وقال جلالته "وأنا أقف على عتبة الستين من عمري، وبلدنا الحبيب يبدأ قرنا جديدا من عمره، تحضرني رسالة الهاشميين التي نذرت نفسي من أجلها، جنديا من جنود الجيش العربي، ومواطنا أردنيا يؤمن بهذا الوطن، وهي خدمة الأردن الغالي وشعبه العظيم".

أخبار ذات صلة

newsletter