3 فرضيات لتفسير نشأة اوميكرون الذي حير العلماء

هنا وهناك
نشر: 2022-01-29 14:18 آخر تحديث: 2022-01-29 14:18
اوميكرون - تعبيرية
اوميكرون - تعبيرية

توصل العلماء إلى 3 فرضيات لفهم كيفية ظهور متحور اوميكرون، الذي انتشر في جنوب إفريقيا أولا، وسرعان ما تفشى في شتى أنحاء العالم، بشكل أسرع من سلالات الفيروس السابقة.


اقرأ أيضاً : بريطانيا تعود إلى الخطة "أ" وترفع قيود كورونا


مجلة "نايتشر" العلمية نشرت أن "أوميكرون" موجود حاليا في أكثر من 120 دولة حول العالم، ومع ذلك، لا يزال العلماء في حيرة من أمرهم: من أين أتى "أوميكرون"؟

 

الغزلان والقطط

يعتقد باحثون آخرون أن "أوميكرون" ربما جاء من الحيوان، خاصة أن العديد من طفرات هذا المتحور شوهدت في حيوانات أخرى.

ويعتمد هؤلاء في وجهة نظرهم على أن فيروس كورونا لم يمر بفترة تطورة متسارعة بعدما قفزت من الحيوانات إلى البشر في الصين، لكن الباحثين هنا بحاجة إلى العثور على جزيئات "أوميكرون" داخل الحيوانات، وهو ما لم يتم حتى الآن، ويقول علماء إن هذا الأمر جرى إهماله بشكل رهيب.

ومنذ اندلاع أزمة كورونا، بحث الأطباء في 2000 جينوم مأخوذة من حيوانات أخرى، مثل القطط والغزلان، والآن، وبعدما ظهر "أوميكرون"، سيكون لهذه الأبحاث أهمية لمعرفة أصول هذا المتحور.

العدوى المزمنة

تقول الفرضية الأولى إن هناك ما يشبه الحاضنة البلدية، وهي العدوى المزمنة، التي تعطي الفيروس قدرة على مراوغة جهاز المناعة.

ويقول علماء إنهم لاحظوا أن هناك التهابات مزمنة لدى أشخاص يعانون من ضعف جهاز المناعة ولا يستطيعون التخلص من الفيروس بسهولة بحيث يبقى في جسدهم، وهو ما يؤدي عمليا إلى حدوث طفرات في الفيروس خاصة ما تكاثر الفيروس في جسمه، ثم قضى هذا الشخص فترة بين السكان قبل أن يكتشف أمره.

القوارض

تقول فرضية أخرى أن "أوميكرون" لم يظهر أول الأمر لدى الإنسان، بل هو عبارة عن "فيروس مختل" انتشر في الحيوانات مثل النمر البري وفرس النهر، ثم تفشى في حيوانات أخرى.

وقد وجدت دراسات مستندة إلى الخلايا، أنه خلافا للمتحورات السابقة، فبروتين "سبايك" في "أوميكرون" تشبه بروتينا موجودا في الديك الرومي والفئران.

وقال خبراء إن العديد من الطفرات في "أوميكرون" شوهدت في فيروسات تتكيف مع القوارض في التجارب المعلمية.

ومن الممكن إذن أن فيروس كورونا اكتسب طفرات أتاحت له الوصول إلى الفئران، ثم عاد إلى الإنسان، ووجود كورونا في القوارض يفتح له مجالا لاستكشاف كميات جديدة من الطفرات وتكوين أشباح فيروسات لا يعرف عنها أحد شيئا.

أخبار ذات صلة

newsletter