مدارس خاصة تخالف قرار الحكومة بشأن دوام الفصل الثاني

محليات
نشر: 2022-01-29 12:55 آخر تحديث: 2022-01-29 13:02
طالبة مدرسة
طالبة مدرسة

كشفت النقابة العامة للعاملين في التعليم الخاص أن مدارس خاصة أعلنت عن بدء عملية التدريس عن بعد للفترة الممتدة من 1 إلى 20/ 2/ 2022 على الرغم من قرار وزارة التربية والتعليم بشأن بداية الفصل الدراسي الثاني المقرر في 20/2/2022 والذي تم اتخاذه نتيجة الوضع الوبائي الراهن.


اقرأ أيضاً : الحكومة: تأجيل بدء الفصل الدراسي الثاني حتى العشرين من شباط


وأضاف رئيس لجنة المعلمين في النقابة لؤي الرمحي، في بيان وصل "رؤيا" نسخة عنه، أن اللجنة قد رصدت العديد من الشكاوى وردت إليها من معلمي القطاع الخاص بشأن إعلامهم عن بدء العملية التعليمية عن بعد، قبل البداية الفعلية المقررة في العشرين من شهر شباط القادم، معتبرا ذلك، تجاوزا على قرارات الوزارة وحديث وزير التربية لوسائل الإعلام بعدم جواز بدء أية مدرسة خاصة الفصلَ الثاني إلكترونيا. 

وأوضح الرمحي، أن مدارس خاصة تتحايل على قرار التربية تحت عناوين مختلفة؛ مثل: نادي شتوي عن بعد، أو تقوية عن بعد، وتجبر المعلمين على إعطاء الحصص، وفي حال عدم امتثال المعلم، يتم الضغط عليه بأساليب مختلفة كالخصم من الراتب. 

وبحسب الرمحي، فإن مدارس خاصة تطلب من المعلمين التوقيع على إجازة بدون راتب عن الـ ( 20 يوم في شهر 2)  والتي تم ترحيلها إلى نهاية العام الدراسي، معتبرا ذلك مخالفة صريحة لبنود العقد الموحد الذي ينظم العلاقة بين المعلم وإدارة المدرسة. 


اقرأ أيضاً : قبيلات تُعلق لرؤيا على قرار تأجيل الفصل الدراسي الثاني - فيديو


وطالب الرمحي بتشديد الرقابة على قطاع التعليم الخاص، بشأن الالتزام بالموعد المقرر لبدء العملية التعليمية وجاهيا وفق التقويم المدرسي الذي نشرته وزارة التربية والتعليم، واتخاذ الإجراء المناسب بالمدارس التي تتحايل على القرار، مشيرا إلى معاناة المعلمين والأهالي في التعليم، حينما يكون "عن بعد".

جاء ذلك بعد أن أعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل الشبول أن مجلس الوزراء قرر في جلسته التي عقدها اليوم الأربعاء الموافقة على توصية اللجنة الإطارية العليا للتعامل مع جائحة كورونا بتأجيل بدء الفصل الدراسي الثاني في المدارس الحكومية والخاصة من صف الروضة وحتى الصف الحادي عشر إلى العشرين من شباط المقبل.

وأكد الشبول أن قرار تأجيل بدء الفصل الدراسي الثاني يأتي بهدف الحفاظ على صحّة أبنائنا الطلبة والكوادر التعليمية والمساهمة في كسر حدة المنحنى الوبائي الذي يشهد تصاعداً في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن قرار تقديم موعد العطلة الشتوية للمدارس الذي تم اتخاذه سابقاً قد ساهم في كسر حدة المنحى الوبائي في حينه.

وشدد على استمرارية التعليم الوجاهي في المدارس وأن خيار التعليم عن بعد غير وارد، وأنه سيتم تمديد الدوام المدرسي لفترة مساوية ومماثلة لفترة تأخير بدء الدوام لينتهي في السادس من تموز المقبل.

أخبار ذات صلة

newsletter