الأسير أبو حميد في غيبوبة لليوم الـ11 على التوالي

فلسطين
نشر: 2022-01-15 15:46 آخر تحديث: 2022-01-15 15:46
الأسير الفلسطيني ناصر أبو حميد - أرشيفية
الأسير الفلسطيني ناصر أبو حميد - أرشيفية

قال المتحدث باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، اليوم السبت، إن الوضع الصحي للأسير أبو حميد حرج للغاية، ويعاني من انعدام في المناعة، ولا يستجيب للعلاجات حسب المعلومات، وهو ما يزال على أجهزة التنفس الاصطناعي في مستشفى للاحتلال الاسرائيلي.

وما يزال الأسير ناصر أبو حميد (49 عاما) من مخيم الأمعري بالبيرة، في حالة غيبوبة منذ 11 يوما، بعد إصابته بالتهاب حاد في الرئتين، نتيجة تلوث جرثومي.


اقرأ أيضاً : إصابة الأسير هشام أبو هواش بكورونا وعائلته تتهم المستشفى بـ"التقصير"


وأكد عبد ربه أن الهيئة تقدمت بالتماسين لمحكمة الاحتلال الخميس الماضي، وقبل عشرة أيام للضغط على إدارة سجون الاحتلال للحصول على تفاصيل ومعلومات حول آخر تطورات الوضع الصحي للأسير المصاب بالسرطان ناصر أبو حميد، وللسماح لعائلة الأسير بزيارته مرة أخرى في المستشفى، مشيرًا الى أنه لا يوجد حتى اللحظة ردود على الالتماسين.

ووفقا لشهادة رفاقه بالأسر، فقد عانى أبو حميد قبل أشهر من آلام حادة في الصدر وصعوبة في التنفس، وكان تشخيص طبيب السجن لا يستند على أي فحوصات مخبرية، وأكد في حينه أن ما يعانيه هو التهاب عادي لا يحتاج إلى أكثر من مضاد حيوي.

وعلى إثر الضغوط التي مارسها الأسرى على إدارة السجن، تم نقل ناصر لإجراء تصوير أشعة ليس في سجن "عيادة الرملة" وليس في مستشفى مدني خارجي، وكان التشخيص وجود كتلة على الرئة اليسرى، ومع ذلك استمرت عيادة السجن بصرف كميات كبيرة من المضاد الحيوي على اعتبار أن الكتلة يمكن أن تزول به.


اقرأ أيضاً : الاحتلال يعتقل أسرى محررين في بيت لحم


ومع تدهور حالته الصحية واستمرار مطالبات الأسرى، تم نقله إلى أحد المستشفيات وهناك أجريت له فحوصات وصور أشعة أكثر دقة أظهرت أنه مصاب بورم تقرر استئصاله وأخذ خزعة منه، وظهر على ضوء ذلك أن الخزعة غير سرطانية، وبعد فترة زمنية تقارب الشهر، عادت الخلايا السرطانية للانتشار، وقد تقررت له جلسات علاج كيميائية استغرق البدء بها ما يقارب الـ20 يوما حتى الشهر بعد العملية الجراحية.

أخبار ذات صلة

newsletter