الإفراج عن نجل زكريا الزبيدي بعد ساعات من اعتقاله

فلسطين
نشر: 2022-01-08 09:48 آخر تحديث: 2022-01-08 09:48
زكريا الزبيدي ونجله محمد
زكريا الزبيدي ونجله محمد

أفرجت الأجهزة الأمنية الفلسطينية، اليوم السبت، عن الشاب "محمد" نجل الأسير زكريا زبيدي بعد ساعات من اعتقاله في مدينة جنين شمال الضفة.

وذكرت مصادر محلية، أنه تم الإفراج عن محمد زكريا الزبيدي و أيهم السعدي و أوس الشلبي بعد اتصالات مكثفة جرت في الساعة الأخيرة لتهدئة الأوضاع الميدانية في مخيم جنين.


اقرأ أيضاً : اشتية يقدم واجب العزاء بـ"شهداء لقمة العيش" في عقربا في نابلس


وشهدت مدينة جنين ومخيمها الليلة، حالة توتر شديدة تخللها إطلاق نار كثيف على مدار ساعات صوب مقر المقاطعة، بحسب وكالة "صفا" الفلسطينية.

وذكرت مصادر أمنية أنّه: "أثناء العمل الاعتيادي داخل المدينة لدورية المرور ومركز المدينة تم مشاهدة مركبة غير قانونية تقوم بأعمال التفحيط وتم متابعتها من قبل الدوريات وأثناء ذلك قامت المركبة بضرب دورية مركز المدينة".


اقرأ أيضاً : "أنا هان يمة".. والدة الأسير ناصر أبو حميد توجه رسالة لابنها


وأضافت: "اثناء القبض على الأشخاص بداخل المركبة قاموا بالاعتداء على افراد الدورية وتم السيطرة عليهم وضبط المركبة غير القانونية".

من ناحية أخرى، أعلن نادي الأسير الفلسطيني، عن تسجيل إصابات بفيروس كورونا بين الأسرى داخل أقسام "المعابر"، التي يقبع فيها أسرى موقوفين في سجن "عوفر" قرب رام الله.

وكان النادي قد أكد، أن 25 أسيرا فلسطينيا ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا، في قسم (25) في سجن "النقب الصحراوي".

وبين أن لا تفاصيل إضافية حتى الساعة، سوى أنه تم عزل كافة الأسرى القابعين في القسم.

ولفت النادي إلى أن سجن "النقب" هو من أكبر السجون التي يقبع فيها أسرى من حيث العدد، ويبلغ عددهم أكثر من 1200 أسير، الأمر الذي يضاعف من المخاطر الحاصلة على  مصير الأسرى، واحتمالية تسجيل مزيد من الإصابات، ويرافق ذلك جملة من المعطيات المتعلقة بواقع الظروف الحياتية الصعبة التي يواجهها الأسرى في سجون الاحتلال، وتتعمد إدارة السجون منذ بداية انتشار الوباء إلى تحويله لأداة تنكيل بحق الأسرى، واستغلاله لفرض مزيد من الإجراءات التي فاقمت وضاعفت من حالة العزل المفروضة عليهم. 

يُشار إلى أنه ووفقًا للمتابعة فإن أعداد الأسرى الذين ثبتت إصابتهم منذ بداية انتشار "كورونا" وتمكنت المؤسسات المختصة من توثيقها ومتابعتها منذ شهر نيسان/أبريل العام الماضي حتى اليوم وصلت إلى (388) إصابة. 

علمًا أن الأسرى في سجون الاحتلال تلقوا جرعتين من اللقاح ضد فيروس "كورونا"، وذلك بعد ضغوط ومطالبات محلية ودولية واسعة، جرت مع تصاعد عدد الحالات بين صفوف الأسرى العام الماضي.

أخبار ذات صلة

newsletter