"التربية" تستحدث 4 آلاف شاغر معلم ومعلمة لعام 2022

محليات
نشر: 2022-01-03 15:35 آخر تحديث: 2022-01-03 15:38
مبنى وزارة التربية والتعليم - ارشيفية
مبنى وزارة التربية والتعليم - ارشيفية

قررت اللجنة المركزية للموارد البشرية، بجلستها التي عقدت اليوم الاثنين، الموافقة المبدئية على استحداث 4 آلاف شاغر معلم ومعلمة لوزارة التربية والتعليم على جدول تشكيلات 2022.


اقرأ أيضاً : مخاطبة بتعيين 623 معلما من حملة تخصص اللغة عربية


وتفقدت أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية الدكتور نجوى قبيلات، أمس الأحد، عددا من مراكز امتحان الدورة التكميلية لامتحان الشهادة لثانوية العامة (التوجيهي) في مديرية تربية البادية الجنوبية بمحافظة معان.

وقالت قبيلات اليوم الأحد، إن الزيارة هدفت إلى التأكد من جاهزية المراكز لعقد امتحانات الدورة التكميلية، ومدى التزامها بتوفير اشتراطات البروتوكول الصحي، ومتطلبات السلامة العامة والتدفئة، إلى جانب الوقوف على مدى رضا الطلبة عن سير الامتحانات والاستماع إلى ملاحظات الميدان في هذا السياق.

وبشأن سد نقص معلمي اللغة العربية في مدارس المملكة، بينت قبيلات إن الوزارة اتخذت خطوة جديدة بتعيين جميع شواغر اللغة العربية التي تحتاجها المدارس لفئة الذكور، مشيرة إلى أن وزارة التربية خاطبت ديوان الخدمة المدنية لتعيين 623 معلما من حملة تخصص اللغة العربية لسد النقص في جميع مدارس المملكة بهذا التخصص.

وأكدت أهمية الوقوف على احتياجات البادية الجنوبية من مدارس وغرف صفية ومرافق صحية للتخلص من الأبنية المستأجرة وتقليل الاكتظاظ وتحسين البيئة التعليمية، إلى جانب ضرورة متابعة واقع المشاريع التعليمية المنجزة والمشاريع التي لا زالت قيد الإنجاز لتلافي أية نواقص أو تحديات تواجه هذه المشاريع.


اقرأ أيضاً : العجارمة يتفقد سير الامتحانات التكميلية للطلبة السوريين في المفرق - فيديو


وأشارت قبيلات إلى أنه سيجري افتتاح فرع للتعليم المهني للإناث في لواء الحسينية خلال الفصل الدراسي المقبل، لافتة إلى أنه إذا كان هناك حاجة لاستحداث فروع تلبي حاجات المنطقة، فسيجري الإيعاز باستحداثها.

وبينت أن الوزارة بصدد إعلان استراتيجية جديدة للتعامل مع فروع التعليم المهني، مشيرة إلى أن التوجيهات الملكية السامية تحث على توسيع نطاق التعليم المهني الذي يوفر فرص عمل. وأضافت قبيلات أن هناك شراكة حقيقية بين مديريات التربية والمجتمعات المحلية من خلال التواصل واللقاء مع المجالس التربوية، مبينة أن هذه الشراكة تسهم في تطوير الواقع التعليمي وتحسينه، وتزود الوزارة بتغذية راجعة عن النقص في الكادر التعليمي وقضايا المدارس المستأجرة وأية إشكاليات مستجدة.

 

أخبار ذات صلة

newsletter