مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

قنبلة يدوية قديمة - أرشيفية

التعامل مع قنبلة يدوية قديمة في بلدة حاتم في إربد

التعامل مع قنبلة يدوية قديمة في بلدة حاتم في إربد

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

قال مصدر أمني إن الأجهزة الأمنية تعاملت اليوم الثلاثاء، مع قنبلة يدوية قديمة في منطقة حاتم في محافظة إربد.


اقرأ أيضاً : إنقاذ أشخاص حاصرتهم مياه الأمطار بمنطقة وادي القمر


وأوضح المصدر أن بلاغا ورد إلى غرفة عمليات شرطة إربد ظهر اليوم، حول العثور على قنبلة يدوية قديمة في إحدى المناطق الزراعية في منطقة حاتم بمحافظة إربد.

وأشار المصدر إلى أن الأجهزة الأمنية تحركت على الفور وتعاملت معها.

وفي سياق منفصل، تسببت الأمطار التي سقطت على الأردن في اليومين الماضيين، بتشكل برك من المياه في عدد كبير من شوارع مدينة إربد الرئيسة والفرعية بصورة غير معهودة، نتيجة غياب شبكات تصريف مياه الأمطار وتعطل أخرى.

وتحول عدد من الشوارع لمستنقعات من المياه، ما تسبب بإرباك حركة المرور وتعطل المركبات وإعاقة المارة والمشاة، في ظل تجمع المياه بكميات كبيرة دون وجود مكان لتصريفها.

وعلى الرغم من إعلان بلدية إربد الكبرى منذ أعوام عن مشاريع لشبكات تصريف مياه الأمطار في شوارع المدينة والأماكن والمناطق الحرجة، تحولت الشوارع لبرك ومستنقعات ومصائد للسيارات والمارة مع أول تساقط للأمطار.

وتفتقر شوارع مدينة إربد إلى شبكات تصريف مياه الأمطار، الأمر الذي يسبب الأذى للمواطنين المارين بالشارع وصعوبة حركة المركبات، ويلحق الضرر ببعض المركبات التي تستخدم طرق المدينة، بالإضافة لتضرر البنية التحتية لهذه الشوارع من أرصفة وتعبيد.


اقرأ أيضاً : مياه الأمطار تحول شوارع في إربد إلى مستنقعات - فيديو


من جهة أخرى، تعاملت فرق الدفاع المدني في الساعات الـ24 ماضية مع عدد من البلاغات حول حوادث متعلقة بالإسعاف والإنقاذ والإطفاء، من بينها إنقاذ أشخاص حاصرتهم المياه على جسر وادي القمر.

وفي التفاصيل قال الدفاع المدني عبر صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك"، إنه تم تقديم المساعدة لعدد من الأشخاص حاصرتهم مياه الأمطار داخل إحدى المركبات، نتيجة لارتفاع منسوب المياه بمنطقة وادي القمر باتجاه ابو عليا، حيث تم تأمينهم ونقلهم إلى مكان آمن وجميعهم بصحة جيدة.

وحذرت مديرية الدفاع المدني المواطنين من المجازفة بقطع الطريق سواء سيرا على الأقدام أو بالمركبات في حال ارتفاع منسوب المياه.