ما سبب اختلاف تسمية جمعة التخفيضات: سوداء أم بيضاء؟

هنا وهناك
نشر: 2021-11-26 14:46 آخر تحديث: 2021-11-26 14:49
تعبيرية
تعبيرية

تختلف تسميات الجمعة الأخيرة من شهر تشرين الثاني/نوفمبر والمرتبطة بتخفيضات الأسعار، ما بين "الجمعة السوداء" أو "الجمعة البيضاء"، فمن سبب التسمية ولماذا تلك الفروقات؟ . 

في عام 1869 حدثت أزمة مالية في الولايات المتحدة الأمريكية والذي شكل ضربة كبرى للاقتصاد الأمريكي، إذ تكدست البضائع وحركات البيع والشراء، وكان الحل عن طريق إجراء تخفيضات كبرى على المنتجات، في الجمعة التي تلي عيد الشكر، في سبيل تقليل الخسائر وأن لا تتكدس البضائع.

ومنذ ذلك اليوم تحول هذا اليوم إلى تقليد في الولايات المتحدة تقوم به المتاجر والمحال والوكالات بإجراء تخفيضات كبرى تصل إلى 90% من قيمتها، لتعاود بعد ذلك إلى سعرها الطبيعي بعد انقضاء الجمعة السوداء أو الشهر الخاص في هذا اليوم.


اقرأ أيضاً : القواسمي لـ"رؤيا": حركة شرائية "مقبولة" في أول أيام الجمعة البيضاء بالأردن


لماذا وصفت ب "الجمعة السوداء"؟ 

ربما يربط أحدهم التسمية بنذير شؤم أو ما شابه، ولكن الواقع مختلفا تماما، ولكن أطلقت هذه التسمية للمرة الأولى في عام 1960 من قبل شرطة مدينة فيلادلفيا الأمريكية، وذلك بسبب الاختناقات المرورية الكبيرة التي شهدتها المدينة، والطوابير الطويلة أمام المحلات التجارية، لذا وصفتها الشرطة بـ"الجمعة السوداء".

وهناك رواية اخرى تقول، إن السبب يعود إلى دلالة في علم المحاسبة يدل على الربح والتخلص والتخلص من البضائع في المستودعات، إذ كان يستخدم الحبر الأسود لتسجيل الأرباح والحبر الأحمر لتسجيل الخسائر في دفتر حسابات الأرباح، ونتيجة لتحقيق أرباح كبيرة في ذلك اليوم حيث تمتلئ الدفاتر باللون الأسود تم تسمية يوم الجمعة بالجمعة السوداء.


اقرأ أيضاً : بدء تخفيضات "الجمعة البيضاء" في الأردن الأربعاء


متى بدأت "الجمعة البيضاء" ؟

في عام 2014 مواقع التسوق الإلكترونية العربية بإطلاق يوم الجمعة السوداء وذلك بغية إغراء المتسوقين، ومن اهمها موقع أمازون وأطلق عليه اسم "الجمعة البيضاء"، وتم اعتماد اللون الأبيض بديلا عن الأسود وذلك لخصوصية يوم الجمعة لدى العرب. 

أخبار ذات صلة

newsletter