"الصحة" تطلق نظاما إلكترونيا مركزيا لإدارة الأسرّة

محليات
نشر: 2021-11-22 19:48 آخر تحديث: 2021-11-22 19:55
وزارة الصحة - ارشيفية
وزارة الصحة - ارشيفية

أطلقت وزارة الصحة، اليوم الاثنين، نظاما الكترونيا مركزيا لإدارة الأسرّة في جميع المستشفيات الحكومية التابعة لها في المملكة.

وقال مدير مديرية الأزمات الدكتور هيثم الدويري في بيان صحفي، اليوم، إن الوزارة أنشأت نظاما مركزيا لإدارة الطلب على أسرَّة المستشفيات الحكومية وتوفيرها للمرضى بحسب حالتهم الصحية، وفقا لأحدث الأساليب المتبعة والتكنولوجيا الحديثة.


اقرأ أيضا : محافظ جرش يشدد على تطبيق أوامر الدفاع


وبين أنه تم ربط هذا النظام مع مديرية إدارة الأزمات في الوزارة، لتمكينها من المراقبة المستمرة لحالات الدخول والخروج من المستشفيات، وقياس تدفق المرضى داخل تلك المستشفيات، بحيث يجري جمع البيانات الدقيقة لتحديد مدى توفر الأسرّة، إذ يتيح لوحدة إدارة الأسرَّة نقل المرضى بما يتناسب واحتياجاتهم على أفضل وجه من خلال الحصر الدقيق لأعداد الأسرَّة في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة، والقطاعات الحكومية الأخرى والقطاع الخاص مستقبلا.

وأشار الدويري إلى أن الهدف العام من نظام إدارة الأسرَّة هو ضمان توفير الأسرَّة للمرضى الذين يحتاجون الدخول إلى المستشفيات لتلقي العلاج اللازم وفي الوقت المناسب، وكذلك مراعاة توفر الخدمة في المناطق القريبة من سكنهم، مشيرا إلى أن النظام سيضمن حصول جميع المرضى على العلاج في الوقت المناسب وضمن بيئة مناسبة سريريا، وتقديم رعاية عالية الجودة لهم ضمن الموارد المتاحة من خلال تحديد المعايير وتوضيح المسؤوليات.

وأوضح أن النظام الإلكتروني لإدارة الأسرَّة سيعمل على توفير الأسرَّة بكفاءة وبإمكانات متطورة تناسب جميع المؤسسات الصحية العاملة تحت مظلة وزارة الصحة، وسيجري من خلاله التنسيق مع ضباط ارتباط غرف الأسرَّة أو الاستقبال في المستشفيات والتأكد من جودة إدارة الأسرّة.

كذلك سيعمل على تحقيق زيادة معدل دوران الأسرَّة للمرضى في جميع الحالات الصحية وليست في الحالات الطارئة فقط، مبينا أنه سيعمل أيضا على تخفيض مدة الإقامة من خلال توفير العلاجات والجودة الصحية المطلوبة لكل حالة.

وبين الدويري أن تطبيق النظام الإلكتروني الجديد لإدارة الأسرَّة يهدف إلى تقليل المدة الزمنية لانتظار المريض للحصول على سرير في الحالات الطارئة والروتينية ليجري التعامل معها وفقا للمتطلبات.

وأشار إلى أنه سيجري تحديد أفضل الممارسات فيما يتعلق بإدارة الأسرّة، والتحقق من تضمين ذلك في جميع أنحاء النظام، وتحقيق الكفاءة الفنية والتشغيلية والمالية وتوفير الموارد.

أخبار ذات صلة

newsletter