البلبيسي: سيأتي يوم يكون فيه سعر مطعوم كورونا 100 دينار.. "استغلوا الفرصة" - فيديو

محليات
نشر: 2021-11-17 21:26 آخر تحديث: 2021-11-17 21:37
تحرير: رامي عيسى
لقاح كورونا - ارشيفية
لقاح كورونا - ارشيفية

قال استشاري الالتهابات الميكروبية الدكتور منتصر البلبيسي، إن هناك ارتفاعا ملحوظا في أعداد إصابات كورونا في الأردن، لافتا إلى أن ما يقلق ليس فقط الوصول إلى 8 في المئة من إيجابية الفحوص، وإنما ارتفاع الإصابات من أسبوع لآخر.

وأضاف البلبيسي عبر برنامج نبض البلد، على شاشة رؤيا، الأربعاء، أنه من الواضح أن هناك انتشارا مجتمعيا واسعا وموجة جديدة من فيروس كورونا.

وأشار إلى أنه هناك قرابة 33 ألف حالة نشطة مصابة بالفيروس وموجودة في المستشفيات، وهذا أمر مقلق.


اقرأ أيضاً : عبيدات لـ"رؤيا": العودة للإغلاقات لم تعد خيار الحكومة


وأوضح أن الإصابات بدأت الارتفاع من أسبوع إلى آخر، بحيث كانت ألف إصابة واليوم 3 آلاف إصابة، مؤكدا استمرار الارتفاع ما لم تتخذ الإجراءات التخفيفية اللازمة.

وعن الإجراءات التخفيفية بالعودة إلى حظر الجمعة وتقليص ساعات التجول، قال إن الهدف منها الحد من اختلاط الناس، وإن هناك عدم التزام في لبس الكمامة والتباعد الاجتماعي، وإنه لا يوجد مراقبة وعقوبات من الجهات المختصة.

وشدد أنه من المفروض أن "نستمر في عزل المصابين 10 أيام، وفي حجر المخالطين 5 أيام، مشيرا إلى أن هناك عدم التزام واضح من قبل بعض المواطنين"، وفق البلبيسي.

وقال: إن "فتح المدارس وضعف التطعيم فيها أحد سيقان الجري في الوباء والساق الاخرى ضعف التطعيم، وهذا سبب كبير في ارتفاع الإصابات".

وعن الحظر وتقليل الساعات، قال إنه لا داعي للحظر بوجود المطاعيم وتوافرها في الأردن بكثرة، وأكد أن المطاعيم متوفرة مجانا للمواطنين.

ولفت إلى أنه سيأتي يوم ويكون فيه سعر المطعوم قرابة 100 دينار، ولذا، على المواطنين استغلال الفرصة وأخذ المطعوم تجنبا للإصابة.

ودعا المواطنين إلى أخذ المطعوم، وأخذ الجرعة المعززة الثالثة، وإعطاء المطعوم للأطفال من سن 12 إلى 18 سنة، إذ أثبتت الدراسات العالمية أن التطعيم لهذه الفئة آمن وفعال. 


اقرأ أيضاً : وزارة الصحة توضح سبب ارتفاع إصابات كورونا في إربد


وقال البلبيسي إنه لا بد من اتخاذ خطوات لتطعيم الطلاب والطالبات في المدارس للحد من انتشار الفيروس، لأنه يشكل خطرا على الصحة العامة، كذلك يجب أن يكون المطعوم إلزاميا في السنوات الأولى.

وتابع أن الحالات بدأت تهدد استمرارية التعليم والحياة والخسائر الاقتصادية والتجارية و الوفيات من جراء الفيروس.

وبين أن الاتجاه العام حول العالم بأن من أخذ المطاعيم هو بأمان نسبي وإصابتهم وأعدادهم ونقلهم للعدوى أقل، وعليهم أن يعزلوا أنفسهم إذا أصيبوا.

وأشار إلى أن مشكلة وباء كورونا أنه يرتفع تصاعديا وليس بمنحى ثابت.

وقال البلبيسي هناك أشخاص ندموا لأنهم لم يأخذوا اللقاح، ثم أصيبوا بالفيروس ودخلوا إلى المستشفى، وتضاعفت أعراض الفيروس في أجسامهم ولم يستطيعوا حينها أخذ اللقاح.

أخبار ذات صلة

newsletter