عبيدات: متلقو لقاح سينوفارم عليهم أخذ الجرعة الثالثة

محليات
نشر: 2021-11-17 12:10 آخر تحديث: 2021-11-17 18:44
حقنة من لقاح كورونا
حقنة من لقاح كورونا

أكد رئيس الجامعة الأردنية نذير عبيدات أن المناعة المجتمعية والمناعة التي كونتها المطاعيم ساهمت في عدم ولوج الاردن في موجة ثالثة لمواجهة الوباء.

ودعا عبيدات متلقي مطعوم "سينوفارم" خصيصا إلى ضرورة تلقي الجرعة الثالثة لأن الاجسام المضادة في هذا المطعوم تقل بعد 6 أشهر من تلقي الجرعة الثانية.

وشدد على أن الإغلاقات قد تكون سبيلا فعّالا في تقليل الإصابات، إلا أن نتيجتها مؤقتة تنتهي بانتهاء الإغلاقات، مشيداً بإجراءات الحكومة حينما أبعدت خيار الإغلاقات عن المرحلة المقبلة.


اقرأ أيضاً : وزارة الصحة توضح سبب ارتفاع إصابات كورونا في إربد


وفي سياق متصل، أوجز المهندس الشياب فلسفة المركز الوطني للأمن وإدارة الازمات، سيما الدور الكبير الذي لعبه المركز في التصدي للجائحة ومواجهتها.

من جهتها، دعت رئيسة الجمعية الأردنية للتثقيف، الدكتورة كاترينا أبوفارس إلى حشد الجهود والمسؤوليات وتوجيهها لتعزيز مفهوم الصحة العمومية بمفهومها الشامل وحمايتها من الأخطار المحدقة بها، مشيرة إلى استجابة الاردن السريعة وبذله قصارى جهده في التعامل مع الجائحة ممثلا بالمركز الوطني لإدارة الأزمات ووزارة الصحة.

وأكدت أهمية الحوار وتبادل الأفكار واستحضار التجارب وقصص النجاح المحلية والعالمية، مشيرة إلى أن الجمعية قد بادرت بتنظيم هذا الملتقى إيمانا منها بضرورة لقاء الخبراء والمعنيين لتبادل الأفكار والرؤى وتقييم التجارب وتوظيفها بكفاءة لاحتواء الوباء، بأقل كلفة وأكثر فاعلية.


اقرأ أيضاً : أكثر من 3 آلاف إصابة جديدة بكورونا في الأردن والفحوص الإيجابية تتخطى 8%


وخلص الملتقى إلى سلسة من التوصيات، التي تعهدت الجمعية بوضعها في كتيب خاص تحت أيدي صناع القرار، وأهمها مواجهة الاثار الاقتصادية والسياسية والنفسية المترتبة على جائحة كورونا، والعمل على خفض أعداد الإصابات والوفيات لتجنب الإغلاقات، سيما المنشآت الاقتصادية والتعليمية، والرقابة الصحية على المعابر والحدود والمطارات.

كما دعا المجتمعون إلى التوعية المستمرة بالوباء وطرق التصدي له، والتواصل مع منظمة الصحة العالمية للوقوف على مستجدات الجائحة عالميا، والتعاون مع المنظمات الصحية الدولية، والتنسيق معها في التصدي للجائحة، والتركيز على تعزيز دور الإعلام في التوعية والتثقيف، وتعزيز دور الأسرة في الحد من العنف الناتج عن الجائحة.

أخبار ذات صلة

newsletter