الموت يخطف الطفل أمير الرفاعي بعد صراعه مع المرض

محليات
نشر: 2021-11-17 10:26 آخر تحديث: 2021-11-17 12:27
المرحوم الطفل أمير الرفاعي
المرحوم الطفل أمير الرفاعي

توفي الطفل أمير الرفاعي - 12 عاما- من بلدة دير أبي سعيد في لواء الكورة بمحافظة إربد، بعد معاناته مع مرض التليف الكيسي منذ ولادته.

ونشر الطفل مناشدات عبر منصات التواصل الاجتماعي منذ عام، للمسؤولين في محاولة للحصول على علاج لمرضه.


اقرأ أيضاً : والد الطفل أمير الرفاعي يروي لـ"رؤيا" تفاصيل ما حدث مع ابنه


قال محمد الرفاعي والد الطفل أمير البالغ من العمر 12 عاما، وتوفاه الله ليلة أمس الثلاثاء، إنه حاول الحصول على علاج لابنه المصاب بالتليف الكيسي، من خلال زراعة رئة له.
وأضاف والد الطفل أمير لـ"رؤيا" أنه لا يوجد زراعة للرئة في الأردن، وكان يحاول مع المسؤولين من أجل أرسال أبنه لإحدى الدول التي تبرَع في زراعة الرئة مثل أمريكا أو الأرجنتين.

وأشار إلى أن ابنه مصاب بالتليف الكيسي بعد ولادته، نتيجة عامل وراثي، إذ أن له ثلاثة أبناء توفوا أيضا بنفس مرض ابنه أمير.


اقرأ أيضاً : يوم التغيير.. 90 ألف عامل بالقطاع الصحي يتعهدون بتحسين خدمة المرضى


ويضيف أنه التقى بوزير الصحة السابق الدكتور نذير عبيدات من أجل إرسال ابنه للعلاج في الخارج، ولكن أخبره أن التقارير المرفقة لا تمكنه من إرسال الطفل للعلاج في الخارج على نفقة الوزارة، حيث حمل الأب مسؤولية وفاة ابنه لمسؤولي القطاع الصحي في الأردن.
ووري جثمان الطفل أمير الثرى بعد صلاة فجر الأربعاء إلى مثواه الأخير في قرية دير أبي سعيد في لواء الكورة بمدينة إربد، ولدى الأب الأن طفلة وتوأم، بعد أن فقد أربعة من أبنائه بمرض التليف الكيسي.

 

أخبار ذات صلة

newsletter