مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

القدس - أرشيفية

لجنة فلسطين النيابية تلتقي رئيس مجلس إدارة الصندوق ووقفية القدس

لجنة فلسطين النيابية تلتقي رئيس مجلس إدارة الصندوق ووقفية القدس

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

تلتقي لجنة فلسطين النيابية، اليوم الثلاثاء، مع رئيس مجلس إدارة صندوق ووقفية القدس منيب المصري.

وفي لقاء آخر، تعقد لجنتا الزراعة والمياه والبادية، والإدارية النيابيتان، اليوم الثلاثاء؛ اجتماعين منفصلين؛ لمناقشة أمور تهمها.


اقرأ أيضاً : الملك: تطوير القضاء وقدرات العاملين فيه أولوية


وفي التفاصيل، تجتمع لجنة الزراعة والمياه والبادية، ظهرا؛ لمناقشة الوضع المائي في السدود والآثار البيئية لذلك.

كما تناقش اللجنة الإدارية في اجتماعها، مطالب مجموعة من العاملين على نظام التقاعد المدني في دائرة الجمارك الأردنية لمساواتهم بزملائهم على نظام الضمان الاجتماعي.


اقرأ أيضاً : مشروع استيطاني جديد لاستكمال حصار القدس


وتزو لجنة التعليم والشباب النيابية، نادي الرمثا الرياضي لتقديم التهنئة بمناسبة حصول النادي على بطولة الدوري الأردني.

وكان المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين قد ناشد، العرب والمسلمين إنقاذ مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك مما يحاك ضدهما قبل فوات الأوان وقبل إحداث أمر واقع فيهما.

جاء ذلك في بيان أصدره الشيخ حسين الخميس، تعقيبا على قرار محكمة الاحتلال الإسرائيلي، المسمى بـ "الحق المحدود" لليهود في أداء صلوات صامتة في باحات المسجد الأقصى المبارك، والذي يعتبر أيضا وجود مصلين يهود في المسجد الأقصى المبارك لا يمثل عملا إجراميا طالما تظل صلواتهم صامتة.

وبين مفتي القدس أن هذا القرار الذي اتخذ من أعلى المستويات السياسية، يفضح سياسة الاحتلال في فرض الأمر الواقع في المسجد الأقصى المبارك، داعيا الشعوب العربية والإسلامية وقادتها، وشرفاء العالم إلى التدخل لوقف الاعتداءات المتكررة والمتزايدة على مدينة القدس ومسجدها الأقصى المبارك، محذرا من خطورة ما وصلت إليه اعتداءات سلطات الاحتلال والمستوطنين ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته وأرضه وإنسانيته.

كما دعا كل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك إلى إعماره وحمايته، محملا سلطات الاحتلال عواقب هذه القرارات البغيضة التي تزيد من نار الكراهية والحقد في المنطقة وتؤججها، معتبرا أن هذه القرارات إعلانا من قبل سلطات الاحتلال لحرب دينية شعواء يصعب تخيل عواقبها، وتندرج في إطار إطباق السيطرة على المسجد الأقصى المبارك، والتي تستفز مشاعر نحو ملياري مسلم في العالم. إلى ذلك، حذر الشيخ حسين من عمليات التسويق التي تقوم بها سلطات الاحتلال من أجل بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في منطقة القدس "قلنديا"، مطالبا الأمم المتحدة باتخاذ موقف واضح وحازم ضد سياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، المخالفة للقوانين الدولية.

وأكد حسين حرمة تسريب العقارات والأراضي في مدينة القدس أو أي أرض فلسطينية أخرى للاحتلال، حيث إن "فلسطين أرض خراجية وقفية، يحرم شرعا بيع أراضيها وأملاكها، أو تسهيل تمليكها للأعداء، وتعد من الناحية الشرعية من المنافع الإسلامية العامة، لا من الأملاك الشخصية الخاصة"، وفقا للفتاوى الصادرة عن علماء فلسطين والعالم الإسلامي.