زوج ووالدة حمدة الخياطة يتحدثون لرؤيا عن تفاصيل الواقعة - فيديو

محليات
نشر: 2021-11-03 17:32 آخر تحديث: 2021-11-03 18:29
زوج الخياطة حمدة
زوج الخياطة حمدة

روى زوج الخياطة حمدة تفاصيل وفاة زوجته التي توفيت أثناء عملها بعد نوبة غضب وحزن شديدين اثر تعرضها للاهانة والإساءة والصراخ عليها من قبل رئيسها في العمل.


اقرأ أيضاً : وفاة #حمده_الخياطه تتصدر حديث الأردنيين على مواقع التواصل الاجتماعي


وقال زوج الخياطة حمدة لرؤيا نقلا عن صديقتها إن زوجته كانت تشتكى من ضعط رب العمل عليها، مشيرا الى أن شخصا هنديا كان مسؤولا عنها ويتعمد الضغط عليها.

وأكد الزوج ان زوجته لم تكن تعاني من اية أمراض.

وأضاف الزوج أن حمدة ذهبت الى المدير لتشتكي على الشخص الهندي، فأبلغا المدير بمراجعة السكرتيرة، الا أنها عادت لمكان عملها، وبعد دقائق نودي عليها بالسماعات، وحضرت السكريرة اليها وقادتها الى مكتبها، بعد ذلك خرجت صديقة حمدة تصرخ من مكتب السكريرة.

تصدر هاشتاغ #حمده_الخياطه موقع التغريدات تويتر في الأردن، بعد وفاة عاملة أردنية في إحدى معامل الخياطة تدعى حمدة، نتيجة تعرضها للإهانة والإساءة والصراخ وتهديدها بفصلها من العمل من قبل ربها في العمل.

وفجرت وفاة الخياطة حمدة سخطا كبيرا في الشارع الأردني، إذ تفاعل الأردنيون بغضب كبير مع الحادثة على مواقع التواصل الاجتماعي.

الإعلامي فؤاد الكرشة قال عبر حسابه على تويتر: "#حمدة ليست البسيطة، بل قصة كبيرة إن صَحت الأخبار المتداولة، هذهِ مأساة تعطل مجتمع لو حصلت في دولة أخرى".

الكاتب ياسر الزعاترة قال: ذكرتني #حمدة_الخياطة بأمّي التي كانت تخيط الثياب كي ترمّم ما تهدّم من حياتنا جرّاء الفقر والبؤس بعد اللجوء، وأمثالها بلا حصر.

وأضاف: "حمدة ضحية القهر، وأمثالها بلا حصر في مصانع لا تمنح العاملات فيها ما يقيم الأود، بجانب ظروف عمل سيئة..حمدة هي صورتنا في مرآة مرحلة بائسة.. رحمها الله."

حذيفة عزام قال: "رحم الله حمدة وأسكنها الفردوس الأعلى من الجنة ترى كيف ينام ليله من أهان امرأة وكسر بخاطرها كسرا أفضى إلى وفاتها حزنا وهمَّاً وكمداً وغمَّاً؟".


اقرأ أيضاً : تضامن: الخياطة حمدة لم تمت قهرا بل ماتت قتلا


وكان الناطق الإعلامي باسم وزارة العمل محمد الزيود، إن الوزارة تتابع قضية وفاة حمدة الخياطة الأردنية العاملة في إحدى مشاغل الخياطة في منطقة الأزرق.

وأضاف الزيود لـ"أخبار السابعة"، التي تعرض على شاشة رؤيا من السبت إلى الخميس عند السابعة صباحا بتوقيت الأردن، أن الوزارة تتابع القضية من كثب، وهناك تقرير قدم من الوزارة إلى الجهات المعنية، علما أن القضية منظورة أمام القضاء.

وأشار إلى أن الوزارة لم تتلقَ أي شكوى بخصوص وفاة الخياطة حمدة سابقا.

وبين الزيود أن وزارة العمل يحكمها التعاون مع أصحاب العمل، فإذا كان لديهم أي شكوى تفتش الفرق على المنشآت وتتحقق من التزامها بأحكام قانون العمل.

وأشار إلى أن الوزارة تتلقى الشكاوى من المواطنين عبر عدة قنوات، خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وهي أكثر الطرق استخداما من المواطنين.

وأكد أن هناك منصة الكترونية تتعلق بالشكاوى العمالية، بحيث يُتعامل معها ويُتواصل مع أصحاب العمل والعامل، وبحث الحيثيات بين الطرفين، مضيفا "دائما نحاول التوصل إلى حل ودي بينهما".

وذكر أن الوزارة تتعامل مع هذه القضايا وفقا لأحكام القانون والأنظمة، ومثال على ذلك، إذا كان هناك نقل تعسفي أو فصل تعسفي أو نقل بغير المهنة المتعاقد عليها.

وبين أن الوزارة لم تتلق أي شكوى تتعلق بالتنمر بين أصحاب العمل والموظفين.

وقال الزيود إذا طلبت الجهات القضائية أي معلومات من الوزارة، "فنحن على أتم الاستعداد لتقديم جميع المعلومات التي لدينا".

وأثار خبر وفاة حمدة الخياطة الأردنية العاملة في إحدى مشاغل الخياطة في منطقة الأزرق ردود فعل غاضبة وحزنا شديدا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتوفيت "حمدة" في إحدى مشاغل الخياطة في منطقة الأزرق فور تعرضها لنوبة غضب وحزن شديدين في أثناء عملها، ما أدى إلى انفجار في (أم الدم الخلقية) أحدث نزفا دمويا شديدا، وذلك بعد تعرضها للإهانة والإساءة والصراخ عليها من قبل رئيسها في العمل، إذ لم يكن أمامها إلا أن تستنجد بمشاعرها لتعبر عن احتجاجها ضد العنف الذي مورس عليها وتهديدها بقطع رزقها.

أخبار ذات صلة

newsletter