مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

من التظاهرات في الخرطوم

مقتل متظاهرَين سودانيين اثنين معارضين للانقلاب في الخرطوم

مقتل متظاهرَين سودانيين اثنين معارضين للانقلاب في الخرطوم

نشر :  
منذ سنتين|
اخر تحديث :  
منذ سنتين|

قتل متظاهران سودانيان معارضان للانقلاب السبت في منطقة أم درمان بشمال غرب الخرطوم "برصاص ميليشيات المجلس العسكري الانقلابي"، بحسب ما أعلنت لجنة الأطباء المركزية في السودان.


اقرأ أيضاً : السودان.. المعارضون للانقلاب يحتشدون في تظاهرة مليونية - فيديو


وأضافت اللجنة أن المتظاهرين كانا يشاركان مع عشرات آلاف السودانيين في تظاهرات مناهضة لانقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان على شركائه المدنيين في المؤسسات السياسية الانتقالية. 

وأصيب أحدهما "بطلق ناري في الرأس والآخر بالبطن"، وفق اللجنة.

وقالت الناشطة من أجل الديمقراطية نهاني عباس لوكالة فرانس برس "العسكريون لن يحكموننا، هذه هي رسالتنا". 

وأكدت أن التظاهرة "المليونية" التي دُعي إليها السودانيون السبت على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى جدران الخرطوم "ليست إلا "خطوة أولى".

ففي بلد يحكمه عسكريون بشكل شبه مستمر منذ استقلاله قبل 65 عاما، قرر الشارع أن يقول "لا" السبت للفريق أول عبد الفتاح البرهان الذي حل الاثنين كل مؤسسات الحكم في البلاد واعتقل غالبية المسؤولين المدنيين، ليستأثر العسكريون بالسلطة.


اقرأ أيضاً : تعرف إلى أبرز الأحداث في السودان منذ الانقلاب العسكري


صباح السبت كانت خطوط الهواتف مقطوعة في الخرطوم مع إمكان الاتصال من الخارج فقط بالهواتف السودانية. كذلك، كانت شبكة الانترنت مقطوعة.

وانتشرت قوات الأمن بكثافة في شوارع الخرطوم وأغلقت الجسور المقامة على النيل التي تربط مناطق الخرطوم ببعضها. وأقامت هذه القوات أيضا نقاط مراقبة في الشوارع الرئيسية حيث تقوم بتفتيش عشوائي للمارة والسيارات.

وناشد الموفد البريطاني للسودان وجنوب السودان روبرت فيرواذر قوات الأمن السودانية "احترام حق وحرية" المتظاهرين في التعبير عن أنفسهم. وكتب في تغريدة أن "التظاهر السلمي حق ديمقراطي أساسي وستتحمل أجهزة الأمن وقادتها المسؤولية عن أي عنف تجاه المتظاهرين".

والشعار الأساسي لهذه التظاهرات هي "الردة مستحيلة" بعد عامين على الانتفاضة التي استمرت شهورا وانتهت بإسقاط عمر البشير في نيسان/أبريل 2019 وتشكيل سلطة انتقالية من المدنيين والعسكريين منوطة بها إدارة شؤون البلاد إلى حين تسليم الحكم إلى حكومة منتخبة ديمقراطيا عام 2023.