وزير الشباب يؤكد: المكان المناسب لممارسة العمل السياسي هو الأحزاب

محليات
نشر: 2021-10-18 18:32 آخر تحديث: 2021-10-18 18:34
وزير الشباب في لقائه مجموعة من أعضاء المؤتمر الوطني للشباب للتوعية والتطوير
وزير الشباب في لقائه مجموعة من أعضاء المؤتمر الوطني للشباب للتوعية والتطوير

التقى وزير الشباب محمد النابلسي، مندوبا عن رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، مجموعة من أعضاء المؤتمر الوطني للشباب للتوعية والتطوير، اليوم الاثنين، بحضور رئيس المؤتمر محمد البدور.


اقرأ أيضاً : النجار تشارك في مؤتمر المجتمع الأردني في مئة عام بالجامعة الأردنية


ونقل النابلسي، اعتزاز رئيس الوزراء بأعضاء ومنظمي المؤتمر الوطني للشباب للتوعية والتطوير، الذي يهدف إلى تجسيد توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني، وسمو الأمير الحسين بن عبد الله الثاني ولي العهد، ليكون مشروع عمل من وإلى الشباب يسهم في اعدادهم وتدريبهم واكسابهم المهارات التي تمكنهم من التأثير في صناعة القرار والمشاركة الفاعلة في المسيرة الوطنية الديمقراطية والسياسية والاجتماعية، وبناء مجموعات الضغط الشبابي القادرة على احداث التغيير في المجتمعات نحو الأفضل في الحياة العامة.

وأشار النابلسي إلى أن الأردن وعبر سنوات المئوية الأولى للدولة، استطاع تجاوز مجموعة كبيرة من التحديات بوعي القيادة الهاشمية، والشعب، والذي يجسد الشباب النسبة الأكبر منه، مضيفاً ان جهود الشباب التي بذلت في مواجهة جائحة كورونا كبيرة ومؤثرة، وقد ساهمت في الوصول الى أوضاع وبائية آمنة، إضافة إلى زيادة نسب الالتزام بشروط الصحة والسلامة العامة، وزيادة أعداد المسجلين على المنصة الوطنية لتلقي لقاح كورونا.

وتناول الحوار توصيات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، وبالأخص التوصيات المنبثقة عن اللجنة الفرعية لتمكين الشباب، والدور القادم للشباب في ظل اقرار الحكومة للأسباب الموجبة لمشاريع القوانين بتوصية من اللجنة الملكية تمهيدًا لإرسالها لمجلس الأمة لمناقشتها وإقرارها، لتهيئة بيئة تشريعية مناسبة للشباب تمكنهم من المشاركة السياسية الفاعلة في الحياة العامة على وجه العموم والأحزاب على وجه الخصوص.

وأكد النابلسي أن المكان المناسب لممارسة العمل السياسي هو الأحزاب التي تتنافس عبر برامجها على الساحة السياسية، داعيا الشباب للمشاركة في الندوات العامة والعمل على صقل مهاراتهم عبر المشاركة في برامج الوزارة والجهات الشريكة الأخرى، ليتمكنوا من إثراء المدخلات الشبابية في أماكن صنع واتخاذ القرار.


اقرأ أيضاً : استطلاع: 36% من الشباب الأردني متفائلون بأيامهم القادمة


كما أكد خلال حواره مع أعضاء المؤتمر، أن الأهمية الكبرى تكمن في تنظيم عملية الشراكة بين المؤسسات باختلافها، مشيراً إلى أن وزارة الشباب تعمل ضمن خطط أعمالها على تنفيذ مجموعة من المشاريع والبرامج الريادية التي تتماشى مع تطلعات ورغبات الشباب الأردني.

من جانبه، أشار البدور، إلى ان هذا اللقاء جاء للوقوف على تطلعات ورؤى الشباب فيما يتعلق بالقضايا الوطنية.

وناقش أعضاء المؤتمر مجموعة من القضايا التي تخص الشباب وتمثل تحديات واقع العمل الشبابي، إضافة إلى اجراءات توطين المبادرات الشبابية في المراكز الشبابية، وأشكال الدعم الذي يمكن تقديمه للمبادرات.

أخبار ذات صلة

newsletter