الجامعة الأردنية الأولى محليا وضمن العشرة الأوائل عربيا في تصنيف كيو أس

محليات
نشر: 2021-10-14 17:23 آخر تحديث: 2021-10-14 17:26
الجامعة الأردنية - أرشيفية
الجامعة الأردنية - أرشيفية

أحرزت الجامعة الأردنية المركز الأول محليا، وضمن الجامعات العشرة الأوائل عربيا، وفق شهادة تصنيف كيو أس، وذلك ضمن فعالية "كيو أس أرب".

وتسلّم نائب رئيس الجامعة للشؤون الدولية وشؤون الجودة والاعتماد، الدكتور زيد عيادات، الشهادة في مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة.

وقال عيادات، في بيان اليوم الخميس، إن الجامعة تربعت على صدارة الجامعات محلياً، كما رسخت مكانتها ضمن الجامعات العشرة الأوائل في المنطقة العربية وفق تصنيف "كيو أس أرب"، للجامعات العربية لعام 2021، محققة بهذا الإنجاز مكانة ريادية في مسيرتها المتميزة الممتدة على مدى عقود.


اقرأ أيضاً : وزير التربية: رفع نسبة قبول الطلبة المعيدين بالجامعات الرسمية


وأضاف أن تصنيف "كيو أس أرب"، المخصص للجامعات في المنطقة العربية، يعد من أهم التصنيفات وأكثرها شهرةً، كونه يفاضل واقع الجامعات العربية وأداءها ومخرجات التعليم العالي في البلدان العربية مراعيا خصوصية المنطقة وظروفها.

من جهته، أشار مدير مركز الاعتماد وضمان الجودة الدكتور منور التراكية، إلى بروز الجامعة الأردنية في مختلف معايير التصنيف، وعلى رأسها معيار السمعة الأكاديمية الذي يحظى بنسبة 30 في المئة من وزن التصنيف، وقد حافظت الجامعة فيه على ترتيبها السابع عربيا، في حين تقدّمت الجامعة وفقا لمعيار السمعة التوظيفية لخريجيها لتصبح الرابعة عربيا.

أما بالنسبة لمعيار التشبيك العلمي مع مجموعات بحثية عالمية والذي يحظى بما نسبته 10 بفي المئة، فقد جاء ترتيبها التاسعة عربيا، فيما حظي تأثير الموقع الإلكتروني بنسبة 5 في المئة، بحيث حافظت فيه الجامعة على موقعها السادس عربيا.

وفي سياق منفصل، قال وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور وجيه عويس، اليوم الخميس، إنه قرر رفع نسبة قبول الطلبة المعيدين في الجامعات الرسمية إلى 20 في المئة.


اقرأ أيضاً : "العلوم والتكنولوجيا" ضمن أفضل 500 جامعة في العالم للسنة الخامسة على التوالي


وأضاف عويس في تصريحات صحفية، أن نسبة كبيرة من الطلبة يرغبون في الدخول في تخصصات الطب وطب الأسنان، وهناك اعتراض من قبل الجامعات نظرا إلى وصولها إلى أقصى طاقتها الاستيعابية، مشيرا إلى عدم وجود حلول غير قبولهم على الرغم من تأثير ذلك على جودة التعليم.

ولفت إلى أن الخطأ الأساسي كان السماح لهؤلاء الطلبة بالتقدم لأكثر من مرة لرفع المعدل، ما أوقع الوزارة في مشكلة الآن بالقبول الجامعي، مؤكدا أن الوزارة مضطرة إلى حل القضية.

أخبار ذات صلة

newsletter