وزيرة الثقافة المصرية تزور السلط

محليات
نشر: 2021-10-13 18:40 آخر تحديث: 2021-10-13 18:42
جانب من الزيارة
جانب من الزيارة

زارت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة ايناس عبد الدايم والوفد المرافق لها، الأربعاء، مدينة السلط، بمناسبة إدراجها على قائمة التراث العالمي.


اقرأ أيضاً : السفارة الاردنية في باريس تحتفل بمناسبة إدراج السلط على لائحة التراث العالمي


وجالت الدكتورة عبد الدايم، يرافقها أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري في المسار السياحي الذي يضم ساحة العين وشارع الحمام ومتحف السلط التاريخي ومشروع ساحة عقبة.

واستمعت عبد الدايم إلى إيجاز من رئيس لجنة بلدية السلط علي البطانية، عن مشروع ساحة عقبة الذي يعتبر من المشاريع المهمة لتطوير وسط مدينة السلط.

كما زارت الدكتور عبد الدايم يرافقها عدد من المسؤولين والنواب في المدينة، مدرسة السلط الثانوية، باعتبارها أول مدرسة في الأردن وذات إرث تاريخي وحضاري وساهمت بتخريج رجالات الدولة الأردنية منذ تأسيسها.

وخلال الزيارة، ألقى رئيس فرقة "شابات السلط" للفنون الشعبية جمال خريسات كلمة ترحيبية، أكد فيها تقديره لزيارة وزيرة الثقافة المصرية لمدينة السلط التي تتميز بوجود معالم تراثية وتاريخية فيها، وتوجت مؤخرا بإدراجها على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.


اقرأ أيضاً : بالفيديو.. ولي العهد: السلط كبيرة بأهلها وعظيمة بتاريخها


وقدمت فرقة "شابات السلط" عرضا فنيا فلكلوريا احتفالا بزيارة الوفد المصري الشقيق للمدينة.

وعبرت وزيرة الثقافة المصرية عن سعادتها والوفد المرافق لها بزيارة مدينة السلط العريقة، والتي تحمل في طياتها الأصالة والإرث المميز، حيث أبدت إعجابها بالمشاريع التي يجري تنفيذها لتطوير وسطها التراثي، مقدمة التهنئة لأهالي السلط بمناسبة إدراجها على قائمة التراث العالمي.

من جهة أخرى، نشر سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، مقطع فيديو على حسابه انستغرام، عقب زيارته إلى مدينة السلط. 

وعلق سموه على الفيديو: "زيارة ملؤها الفخر والاعتزاز بمدينة السلط الكبيرة بأهلها، والعظيمة بتاريخها".

وكان سمو الأمير قد التقى عدداً من شباب وشابات مدينة السلط، خلال زيارته للمدينة. 

وهنأ سموه بمناسبة إدراج مدينة السلط ضمن قائمة التراث العالمي، كما استمع لتجارب الشباب واقتراحاتهم للمضي قدماً في مسيرة الإنجاز والعطاء. 

وزار سموه مدرسة السلط الثانوية للبنين، التي تعد أول مدرسة ثانوية حكومية شيدت في إمارة شرق الأردن عام 1923.

واقترن اسم المدرسة بتأسيس الدولة الأردنية، حيث لعبت دوراً بارزاً في الحياة العلمية والسياسية، وخرجت العديد من القادة في مختلف المواقع وساهمت في بناء الدولة.

كما التقى سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، القائمين على إدراج مدينة السلط ضمن قائمة التراث العالمي، خلال زيارة سموه اليوم الإثنين، لمتحف السلط التاريخي (بيت أبو جابر). 

وأشاد سموه بجهود الجهات المعنية بإدراج المدينة على قائمة التراث العالمي، خلال اللقاء الذي حضره وزير السياحة والآثار، ومدير دائرة الآثار العامة بالوكالة، ونائب رئيس اللجنة التوجيهية العليا لتطوير وسط مدينة السلط، ومدير مؤسسة إعمار السلط، وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة، ومدير وحدة إدارة مشاريع التطوير في بلدية السلط الكبرى. 

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter