الحنيفات: مهرجان الزيتون قد يسهم في تسويق 25% من الزيت المحلي

محليات
نشر: 2021-10-07 15:05 آخر تحديث: 2021-10-07 15:41
جانب من إطلاق الحملة
جانب من إطلاق الحملة

أكد وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات أن مهرجان الزيتون لهذا العام سيكون لمدة 10 أيام، وعلى مساحة تمتد إلى 11 ألف متر مربع، وسيزود المواطن الأردني بحاجاته من زيت الزيتون.


اقرأ أيضاً : الحنيفات: قلة المياه والزراعة التقليدية أبرز تحديات القطاع الزراعي


وتوقع الحنيفات أن يسهم المعرض في تسويق 25 في المئة؜ من إنتاج زيت الزيتون المحلي.

وقال خلال رعايته فعالية الجمعية الأردنية لمصدري منتجات الزيتون والضيافة في الصحة بعنوان "الحملة الوطنية للطهي احتفالية زيت الزيتون"، إن المهرجان سيعتمد طريقة الفحص المسبق لزيت الزيتون، وسيبدأ تشغيل معاصر الزيتون في 10 تشرين الأول الحالي.

وأضاف أن الموازنة المائية في الأردن قليلة جدا شاكرا المزارع الأردني على صموده في وجه التغيرات الإقليمية وشح المياه.

ولفت إلى أهمية المبادرات المتعلقة بقطاع الزراعة عموما وزيت الزيتون الأردني خصوصا.

وثمن الدعم الذي تقدمه دولة هولندا لمختلف القطاعات الزراعية وبالأخص قطاع الزيتون، إضافة إلى دعم منظمة الفاو.

بدوره، أكد رئيس الجمعية الأردنية لمصدري منتجات الزيتون فياض الزيود أن الهدف من البرنامج انشاء سياحة زراعية بحيث يقوم السائح بتجربة قطف الزيتون وعصره.

وقال إن المشروع هذا العام وصل إلى 7 محافظات في 7 مزارع و7 معاصر، بمزارع على الطريقة التقليدية ومزارع استثمارية.

وأضاف أن الهدف تقديم زيت زيتون عالي الجودة يقدم المنتج الأردني لجميع دول العالم.

من جهته، شدد مندوب السفارة الهولندية مارك هاشيلار على أن الزراعة لديها أهمية كبيرة في النمو الاقتصادي الأردني، وتسعى هولندا لدعمها.

وبين أن السفارة تريد بصفتها داعم ايجاد عوائد استثمارية على المستفيدين من برامجها المتعلقة بالقطاع الزراعي.

من جانبه، قال طلال الفايز من منظمة الأغذية والزراعة (فاو) إن المنظمة تدعم خطط الوصول للأمن الغذائي.

وعبر عن سعادته بالتعاون المستمر مع وزارة الزراعة بهذا المجال. 

بدوره، قال الدكتور سلام ايوب من المركز الوطني للبحوث الزراعية إن الزيتون في منطقة المهراس عجلون يعد من أقدم الأشجار في العالم وهو أصل الزيتون في ايطاليا واسبانيا وقبرص.


اقرأ أيضاً : وزير الزراعة: تحويل حيازات الأغنام الوهمية إلى مكافحة الفساد


وأضاف أن المركز ساهم بدعم الحملة ومختلف نشاطاتها وساهم بفحص منتجات زيت الزيتون، ودعم الجهد لتطوير المنتج في الأردن ونشر سياحة الطهي في الأردن.

وعبر مدير عام الأكاديمية الملكية لفنون الطهي جاك روسيل  عن سعادته بوجود الأكاديمية في المبادرة.

واشار إلى أن الأردن لديه منتجات زراعية رائعة ويجب دعمها.

بدوره، لفت يوسف اقليم الطاهي التنفيذي في الأكاديمية إلى أنه سيتم اقامة محاضرة توعية فصلية مستمرة للطلبة من أجل التعرف على منتجات زيت الزيتون والتفريق بين المنتج الجيد وغير الجيد وهو ما سيفيدهم بحياتهم العملية المستقبلية.

أخبار ذات صلة

newsletter