وزير الداخلية لـ"رؤيا": من يريد زيارة الأردن من السوريين يحتاج إلى موافقة

محليات
نشر: 2021-10-07 11:52 آخر تحديث: 2021-10-07 15:43
تحرير: شادي الوهيبي
من اجتماع وزير الداخلية بالقائمين على إدارة المخيم
من اجتماع وزير الداخلية بالقائمين على إدارة المخيم

قال وزير الداخلية مازن الفراية إن الحدود مفتوحة من سوريا، ولكن بحاجة إلى موافقة يتقدم بها المراد زيارته إلى الأردن، ومن ثم يُنظر في طلبه بكل إيجابية.

جاء ذلك في زيارة تفقدية لوزير الداخلية إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين في محافظة المفرق، اليوم الخميس، للاطلاع على واقع الخدمات المقدمة للاجئين على أرض الواقع.


اقرأ أيضاً : محافظ المفرق ينفي نقل مركز صحي الزعتري


واستمع الفراية إلى إيجاز قدمه مدير المخيم العقيد تامبي حمكري، حول الواجبات والمهام التي يؤديها العاملون في المخيم من خلال الأقسام الموجودة فيه، التي تعمل على مدار الساعة لخدمة اللاجئين ومعالجة مشكلاتهم وتلبية احتياجاتهم بالتعاون مع المنظمات الدولية المعنية.

واشتملت الجولة التفقدية على اجتماع وزير الداخلية مع مديري المخيمات الموجودة على أرض المملكة والمجلس الامني للمحافظة، إضافة إلى اجتماع مع وجهاء ومشايخ المخيم لرؤية احتياجاتهم ومدى الرضى عن الخدمات المقدمة لهم.

وقال الفراية إنه تم عمل جولة تفقدية إلى مخيم الزعتري اللاجئين السوريين في محافظة المفرق، وتم التأكيد، في الاجتماع الذي ضم بعضا من وجهاء المخيم، ضرورة تقدم الجميع للتسجيل لأخذ المطاعيم في المخيم.

وأضاف أن نسبة متلقي اللقاح لغير الأردنين تقل عن 25% فيما هي بين الأردنين 60%، مبينا أن الأردن من الدول القليلة التي منحت المطعوم لغير الأردنين.

وأشار إلى أنه لا بد من إعادة تنظيم المحال التجارية في المخيم بما يتناسب مع صحة المواطن، وأن تكون الخدمات المقدمة صحية.

وبين أنه يوجد في الأردن مليون و300 ألف سوري، منهم 600 ألف لاجئ يعيشون في المخيمات، و80 ألف لاجئ يعيشون في مخيم الزعتري في المفرق.

ووجه الفراية نداء إلى المجتمع الدولي بضرورة دعم الخطة الوطنية لاستجابة أزمة للاجئين السوريين، مشيرا إلى أن ما تم تقديمه من الدعم لم يتجاوز هذا العام أقل من 10% من احتياجات الخطة، "لذا نأمل أن تتقدم الدول وتقدم ما هو مطلوب منها، لأن الأزمة ما زالت موجودة واللاجئون ما زالوا موجودين".

أخبار ذات صلة

newsletter